جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

كلمة وكيل العمادة للقياس والتقويم


- 2017/02/19

تعمل جامعة أم القرى على اتخاذ كل التدابير لتضمن من خلالها حراكاً تطويرياً يشمل كافة عملياتها الداخلية ومخرجاتها، لذا أولت الجامعة عمادة التطوير الجامعي والجودة النوعية اهتماماً بالغاً إيماناً بأهميتها في دعم الحراك التطويري للجامعة، وتحقيق الطموحات المرجوة، وبتوفيق الله تبذل العمادة جهوداً جبارة في سبيل تحقيق التناغم والتكامل بين منظومتي الجودة والتطوير لارتباطهما الوثيق.
ومن أجل تعزيز الجودة والتطوير المستدام لتحقيق التميز في الأداء تعمل العمادة على توفير كل الدعم وتبنّي كل المبادرات التي تهدف إلى تعزيز قيم الجودة والكفاءة والفاعلية في التعلم والتعليم، وتسعى إلى أن تصبح جامعة أم القرى بجميع كلياتها وفروعها معتمدة أكاديمياً من جهات الاعتماد المعتبرة محلياً وخارجياً.
إن ضمان الجودة جزءٌ أساسي في تطوير مؤسسات التعليم العالي، حيث تلتزم الجامعات بتطبيق معايير الاعتماد المحلية والدولية من أجل مواكبة سياسات التعليم والمنافسة في عصر العولمة؛ ولذلك لم تعد إجراءات وتطبيقات الجودة  خياراً، بل أصبحت ضرورة مهمة لاستمرارية التميز بين الجامعات، من أجل ذلك نسعى في عمادة التطوير الجامعي والجودة النوعية ممثلة بجميع وكالاتها ووحداتها المساندة وعلى رأسها وكالة العمادة للقياس والتقويم إلى تطوير وتطبيق الجودة لتحسين كفاءة العاملين وضمان جودة مخرجات البرامج الأكاديمية، كما وتحرص وكالة القياس والتقويم على توفير جميع المقاييس اللازمة لتقويم المخرجات التعليمية وضبط الجودة عن طريق وضع المعايير والأسس التي تضمن ذلك، كما أنها تهتم بقياس مؤشرات أداء ورضا أعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعة، مستفيدين من المعايير العالمية للجودة النوعية والتي تجعلنا قادرين على اعتماد برامجنا من الجهات العلمية المرموقة والتي سبقتنا في هذا المجال.

وكيل العمادة للقياس والتقويم

د. ذياب عايض عوض المالكي

 

جار التحميل