جامعة أم القرى

العمادات


إنَّ التطور السريع في مجال التكنولوجيا وتقنية المعلومات جعل تبنّي أحدث الوسائل التقنية في التعليم مطلباً أساسياً للنجاح والتميُّز؛ لما لذلك من أثر بالغ في تحسين مستوى الأداء الفردي والمؤسسي.
اهتمت جامعة أم القرى بتحقيق الجودة الشاملة في جميع إداراتها وكلياتها وأقسامها الأكاديمية من منطلق حرصها على مواكبة متغيرات العصر ومواءمة مخرجاتها لمتطلبات التنمية بالدولة وسوق العمل.
هي مؤسسة علمية ثقافية تربوية اجتماعيةتهدف إلى جمع مصادر المعلومات وتنميتها بالطرق المختلفة(الشراء والإهداء والتبادل والإيداع)وتنظيمها واسترجاعها بأقصر وقت ممكن ، وتقديمها إلى مجتمع المستفيدين للاستفادة منها في كافة المجالات العلمية .
حَظِيَ التعليم باهتمام بالغ من قيادتنا الرشيدة، لاسيما تعليم الفتاة السعودية، إيماناً منها بأهمية العلم في بناء الأمم وتطورها، وقد تحقق للتعليم العالي في المملكة قفزات نوعية وكمِّيَّة استرعت انتباه المهتمين بشؤون التعليم العالي في مختلف دول العالم.
عمادة شؤون الطلاب هي الجهة ذات العلاقة المباشرة بالطلاب والطالبات والقائمة على رعايتهم ومباشرة نشاطاتهم المتعددة بالإسهام في إعدادهم تربوياً واجتماعياً وثقافياً ورياضياً لترسيخ المبادئ والقيم الإسلامية في نفوسهم وتوفير أسباب الراحة والاستقرار النفسي لهم
تعدُّ عمادة القبول والتسجيل محور الارتكاز في الجامعة، فالقبول والتسجيل يرتبط من حيث نشأته بوجود التعليم الجامعي. ولقد مرت عملية التسجيل بعدة مراحل بدأت بتطبيق نظام الساعات المعتمدة على أقسام كلية التربية بمكة المكرمة وحدها،
تعدُّ جامعة أم القرى من أوائل الجامعات التي طبّقت نظام السنة التحضيرية، حيث بدأ تطبيقها في كلية الهندسة والعمارة الإسلامية عام 1425هـ، ثمَّ طبقت في الكليات الطبية عام 1426هـ، وسميت باسم "السنة الموحدة والمشتركة للكليات الطبية".
تم إستحداث عمادة التعلّم الإلكتروني والتعليم عن بعد بجامعة أم القرى بهدف تقديم الخدمات للطلبة ولأعضاء هيئة التدريس، وتحسين المخرجات التعليمية للجامعة، والتي تندرج في إطار تحقيق أهداف الجامعة الإستراتيجية.
إدارة برامج الدراسات العليا بجامعة أم القرى تخطيطاً وتنظيماً وتطويراً وفق اللوائح والأنظمة, وذلك بما يخدم الفرد ويحقق تنمية المجتمع ويساهم في حل مشكلاته.
تأسست عمادة البحث العلمي بجامعة أم القرى في منتصف عام 1435هـ، لتكون جزءاً من منظومة العمادات الممثلة في مجلس الجامعة، وترتبط هيكلياً بوكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي.
جار التحميل