النبذة - عمادة تقنية المعلومات - وكالة الجامعة للتطوير وريادة الأعمال | جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

النبذة


- 2018/02/19


نتيجة للعولمة أصبحت الجامعات في تحدٍّ وتنافس مفتوح بين بعضها البعض، وذلك لتبوء أحسن المراتب على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي، لذلك اتجهت كل منها وبطريقتها لتسخير أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من أجهزة وبرمجيات وشبكات لخدمة العملية التعليمية وتطوير مخرجاتها. وعلى غرار هذه الجامعات سعت جامعة أم القرى لوضع خطط استراتيجية وتشغيلية لتطوير العملية التعليمية وضمان جودة مخرجاتها, وملائمتها مع متطلبات سوق العمل تجسيداً لأهداف رؤية المملكة 2030. حيث عهدت الجامعة لعمادة تقنية المعلومات عملية نشر ثقافة استخدام تقنية المعلومات وتفعيلها، وذلك عبر الانخراط في برنامج التحول الوطني 2020 وبرنامج التحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية (يسر) من خلال استخدام بنية تحتية وشبكات متطورة وتطبيقات وبرامج تضمن توفير الخدمات المطلوبة لجميع المستفيدين من طلاب وأعضاء هيئة تدريس وموظفين بسهولة وسرعة وأمان وحرفية وشفافية.


الرؤية:

تقديم خدمات إلكترونية ذكية وشاملة وتفاعلية ومتكاملة بمواصفات ومقاييس عالمية.


الرسالة:

من بين الثلاث جامعات السعودية الأولى في تقديم خدمات راقية لتقنية المعلومات بجودة عالية وشاملة وآمنة.


الأهداف:

من خلال خطتها الاستراتيجية تسعى عمادة تقنية المعلومات إلى تحقيق مجموعة من الأهداف التي تم ضبطها وتحديدها عبر رؤية ورسالة واضحة المعالم ترمي إلى تحقيق هذه الأهداف، وهي:

  • تقديم خدمات إلكترونية ذكية وتفاعلية وشاملة.
  • توفير أنظمة وخدمات مؤتمتة ومتكاملة.
  • تأمين بنية تحتية متطورة تربط جميع مقرات وفروع الجامعة.
  • تطبيق مواصفات ومعايير وطنية وعالمية.

لذلك اتجهت عمادة تقنية لوضع هيكل تنظيمي سوف يقع استخدامه كأداة فعالة تسعى من خلالها العمادة لتحقيق أهداف خطتها الاستراتيجية. ومن أهم الأهداف التفصيلية مواصلة عملية البناء والتطوير لمنصة تشمل بنية تحتية وشبكات وقواعد بيانات وتطبيقات وبرامج حديثة ومتطورة, بالإضافة إلى الحفاظ على الأمن المعلوماتي لشبكة الجامعة، وضمان حسن سير العمليات اليومية الأساسية، وتطوير تطبيقات جديدة للبوابة، وتقديم طيفٍ واسعٍ من الخدمات الإلكترونية توفر التواصل البنَّاء بين جميع مكونات المجتمع الجامعي من طلاب وأعضاء هيئة التدريس وموظفين, لخدمة العملية التعليمية وضمان جودة مخرجاتها عبر استخدام أحدث التقنيات العصرية وبأيدي خبرات بشرية متميزة.


القيم:

فضلاً عن الالتزام بالقيم العامة للجامعة، فإن عمادة تقنية المعلومات تتبنى القيم المهنية الإضافية التالية:

سرعة الإستجابة

 نحرص على إرضاء المستفيدين من خدماتنا والاستجابة السريعة لطلباتهم، ومحاولة التنبؤ لاكتشاف احتياجاتهم فنعمل على:

  • المسارعة في تفهم احتياجات وتوقعات المستفيدين، ومساعدتهم في تحقيق الأهداف.
  • التواصل المستمر والفعال باستخدام قنوات متعددة وتعزيز بيئة التواصل المفتوح.
  • إنجاز المطلوب في الوقت المحدد.    

الاحترافية

 نلتزم بتطبيق المعايير العالمية علمياً ومهنياً في كل أعمالنا، ويتضح ذلك من خلال:

  • الحرص على أداء المهام تبعاً للمواصفات القياسية المهنية.
  • الحرص على مواصلة التأهيل المهني تبعاً لأفضل الممارسات العالمية.
  • التعاون وتبادل الخبرات مع المنظمات المماثلة والتجارب العالمية.

 المثابرة

نحرص على بذل الوقت والجهد ومتابعة تطوير خدماتنا بكل صبر وحرص ودقة، ويتضح ذلك من خلال:

  • الالتزام بمواعيد العمل وإتمام المهام المطلوبة.
  • الحرص على تتبع جودة الخدمة المقدمة والتحسين المستمر لها.





جار التحميل