جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

كلمة العميد


- 2019/10/13

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

أحد الركائز الجوهرية لرؤية المملكة العربية السعودية 2030 والتي يعتمد عليها الازدهار الحضاري والتقدم العلمي للمجتمع المتطور، هو القطاع الصحي. ولتحقيق هذه الرؤية جاءت كلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية لتكون نموذجاً للتغير الكبير في جامعة أم القرى، والذي ننتقل معه إلى عصر المعلومات الرقمية بهدف إعداد وتأهيل الكوادر الصحية تأهيلاً علمياً وفنياً وتخريج متخصصين في مجال الصحة العامة والمعلوماتية الصحية لكي يحدث توائم بين مخرجات التعلم ومتطلبات سوق العمل في المجال الصحي، ولتلبية احتياجات المجتمع بما يتفق مع رؤية المملكة 2030.

والكلية منذ تأسيسها في عام 1432هـ /2011م تعمل على تطوير مجموعة من البرامج الأكاديمية المتميزة من خلال تخصصاتها التي تمنح درجة البكالوريوس، واستحداث ما يواكب مسيرة التنمية المستدامة وحاجة المجتمع من التخصصات العلمية، كما تُعنى بالخطط الدراسية التي تهدف إلى تحقيق الرؤية لوطننا. وكذلك الأبحاث العلمية في مجال الصحة العامة والدورات التدريبية والفعاليات التثقيفية والتوعية الصحية التي تقدمها الكلية لخدمة المجتمع المكي وزوار بيت الله الحرام. وأيضا إتاحة فرص تعلم متنوعة ومتميزة في علوم الصحة العامة والتكنولوجيا الصحية، وتأهيل كوادر صحية متمرسة، وتدريب القوى العاملة في المواقع الصحية على مستوى عالٍ في برامج الصحة العامة والمعلوماتية الصحية، والتي يقدمها نخبة متميزة من هيئة تدريسية مستقطبة من جامعات عالمية رائدة وصروح علمية عريقة في مجال الصحة العامة.

كما تسعى الكلية لرفع مستويات جودة الأداء من خلال تطوير البرامج العلمية والتدريبية لتعزيز مخرجات التعليم الصحي بالعاملين المميزين والمهرة، والذي يُسهم في تحقيق الأهداف الوطنية للبلاد، وتعزيز قيم التعاون بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب في تطوير المناهج وتطبيق معايير الجودة، وسعيها للحصول على الاعتماد الأكاديمي المحلي والدولي لرفع كفاءة مخرجاتها الأكاديمية، ومواكبة التقدم العلمي في مجالاتها المتنوعة. وذلك لبلوغ هدف الريادة المحلية والتميز الإقليمي بين كليات الصحة العامة، والذي يليق باسم ومكانة جامعة أم القرى.

وفي الختام، نسأل الله العون والتوفيق والسداد، وأن يبارك في جهودنا جميعاً لتحقيق رؤية جامعتنا وخدمة وطننا الغالي. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 

عميد كلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية

د. أحمد بن عمر بابلغيث

جار التحميل