جامعة أم القرى

النبذة


- 2017/09/16
النبذة والنشأة:
تعتبر كلية العلوم أولى كلية علمية أنشئت بين كليات الجامعة، وكان توفير بيئة أكاديمية متميزة هو غايتنا وهدفنا, يحدونا أمل واحد هو تطوير مملكتنا الحبيبة، والمشاركة الفاعلة في نهضتها الحديثة لتواكب دول التقدم والرقي، وحتى تنهل أجيالنا الحالية والمستقبلية من رحيق هذه الجهود التي تعمل دون كلل أو ملل في رحلة نحو مستقبل أرحب وغد أسعد, وهي رحلة تنطلق ولا تنغلق عند حد معين من العلم والمعرفة. وانطلاقاً من هذا التوجه تم وبدعم غير محدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين-حفظه الله- ومن إدارة الجامعة إعداد وإمداد معامل الكلية بالأجهزة والتقنيات العلمية الحديثة، وتجهيز القاعات الدراسية بأحدث الوسائل التعليمية، وتطوير الخطط الدراسية لمواكبة التطورات العلمية الحديثة، بإشراف نخبة متميزة من أعضاء هيئة التدريس. ولم نغفل دور التدريب في رفع كفاءة وقدرات الخريجين على خدمة المجتمع والمنافسة في سوق العمل.
تشتمل كلية العلوم حالياً على أربعة  أقسام في تخصصات تمثل ركائز مهمة لأي نهضة علمية حضارية مستهدفة في مختلف المجالات، ونواة حقيقية لأي تقدم علمي وتقني، وهذه الأقسام هي قسم الأحياء، قسم العلوم الرياضية، قسم الفيزياء، وقسم الكيمياء). وتمنح هذه الأقسام درجة البكالوريوس والماجستير في التخصص، كما يمنح قسما الكيمياء والأحياء درجة الدكتوراه. وفيما يلي نبذة مختصرة عن كل قسم:
 
 
قسم الأحياء:
 يحصل الطالب من خلاله على شهادة البكالوريوس بعد إنهائه بنجاح دراسة (144) ساعة معتمدة تشتمل السنة التحضيرية. وتتوزع المقررات بين علم النبات، علم الحيوان، علم الأحياء الدقيقة. وهكذا تتضح أمام الطالب مجالات شتى، فإن رغب في إكمال تحصيله العلمي فلديه الأساس القوي ليكمل دراسته في أي من المسارات الثلاثة. والفرص الوظيفية لهذا القسم تكون في مجالات عدة منها المختبرات الأحيائية بمصانع الأغذية ووحدات الأبحاث والتطوير، شركات الأدوية، ووحدات المختبرات التجريبية، وكذلك التدريس بعد استكمال بعض المقررات التربوية.
 
قسم العلوم الرياضية:
 يحصل الطالب  من خلاله على شهادة البكالوريوس بعد إنهائه بنجاح دراسة (140) ساعة معتمدة تشتمل السنة التحضيرية. وتتوزع المقررات بين الرياضيات البحتة، الإحصاء والاحتمالات، والرياضيات التطبيقية. وهذه صيغة فريدة من نوعها، فيها تنوع ومرونة كبيرة للطالب؛ إذ أنها تعطيه الفرصة للسير بقوة في المسارات الثلاثة، وتفتح مجالات شتى أمام الطالب؛ فإن رغب في إكمال تحصيله العلمي فلديه الأساس القوي ليكمل دراسته في أي من المسارات الثلاثة، وإن رغب في العمل فأمامه الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة كالبنوك والدوائر الإحصائية وغيرها. كما يستطيع الخريج العمل في مجال التدريس، وحتى في المجال التدريسي فإن خريج هذا البرنامج يمتاز بأريحية في التدريس في الثلاثة مجالات.
 
قسم الفيزياء:
يحصل الطالب من خلاله على شهادة البكالوريوس بعد إنهائه بنجاح دراسة (132) ساعة معتمدة تشتمل السنة التحضيرية. هذا التخصص من التخصصات المواكبة لروح العصر ويلبي اهتمامات المجتمع، حيث يستطيع الخريج التدريس في الجامعات والمدارس، وكذلك مؤسسات الصحة ومؤسسات الوقاية من الإشعاع. فبرنامج الفيزياء يمثل الجسر الرابط بين الفيزياء النظرية ومفاهيمها وبين التطبيقات العملية في مجال الهندسة.
قسم الكيمياء:
 
 يحصل الطالب من خلاله على شهادة البكالوريوس بعد إنهائه بنجاح دراسة ثمانية مستويات خلال أربع سنوات مشتملة على السنة التحضيرية، علماً بان الخطة تمكن الدارس من الربط بين ما يحصل عليه من معرفة نظرية والجانب التطبيقي لها، وذلك من خلال العدد الكبير من المساقات العملية المدرجة في الخطة والتي يدرسها الطالب في مختبرات الكلية المجهزة بأحدث التجهيزات وفق المعايير العالمية، الأمر الذي يجعله قادراً على التعامل مع المشاكل العملية ذات العلاقة بتخصصه، ويرفع من مستوى تأهيله ليكون متميزاً، سواءً في سوق العمل أو أثناء إكماله دراساته العليا.
 
الرسالة:
تحقيق المقاصد وأهداف التعليم العالي، وتوفير التعليم الجامعي والدراسات العليا لطلبة الكلية، مع تنمية مهاراتهم العلمية والعملية، ومهارات التعامل داخل وخارج الكلية. وتشجيع أعضاء هيئة التدريس للبحث العلمي، والمشاركة في خدمة المجتمع، والتوسع في مجالي الترجمة والتأليف للكتب العلمية.
 

الرؤية:

• رفع المستوي التعليمي لطلبة الكلية بما يحقق جودةً نوعية عالية. 
• تنمية القدرات البحثية لدي الطلبة، والاستفادة من التطورات التقنية الحديثة (تقنية المعلومات).
• نشر روح التعاون المشترك بين أعضاء هيئة التدريس بداخل الكلية، وإقامة المحاضرات والندوات العلمية.
 
الأهداف:
• دعم مخرجات التعليم الجامعي لقطاع التعليم والقطاع الصحي والصناعي والتجاري بكفاءات علمية من طلبة الكلية تتواءم مع خطط التنمية.
• ربط تخصصات أقسام الكية بحاجة سوق العمل من خلال التعاون المشترك بين أقسام الكلية والقطاع الخاص والحكومي، من خلال ورش عمل مشتركة لتطوير آلية التعاون.
• تنمية الموارد البشرية المؤهلة لمهنة التعليم بكلية العلوم التطبيقية، وتزويد المجتمع بالمتخصصين في العلوم المختلفة سواءً على مستوى الدبلوم أو البكالوريوس.
• التعاون مع كليات العلوم التطبيقية في الجامعات المحلية والعالمية.
• تنمية الاتجاهات السلوكية (مهارات التعامل مع الآخرين) لدي طلبة الكلية.
• التقويم الشامل للبرامج التدريبية في ضوء نتائج الخبرات العالمية والمستجدات في مجال المعرفة العلمية والتقنية ومتطلبات سوق العمل.
 
 
 
جار التحميل