جامعة أم القرى

النبذة


- 2016/06/06
النبذة والنشأة:
بدأت نشأة كلية الهندسة والعمارة الإسلامية من خلال افتتاح قسم العمارة الإسلامية في العام عام 1402هـ، تحت مظلة  كلية العلوم التطبيقية والهندسية، وذلك كأول قسم في منظومة الأقسام الهندسية التي شكلت نقطة الانطلاق لهذا الكيان في وضعه الراهن.
تتابع بعد ذلك افتتاح الأقسام الثلاثة الأخرى توالياً بدءًا بقسم الهندسة الكهربائية، والحاسبات، ثم الهندسة المدنية، واكتمل العقد بإنشاء قسم الهندسة الميكانيكية.
أصبحت الأقسام الأربعة نواة لكلية الهندسة والعمارة الإسلامية، والتي أمر خادم الحرمين الشريفين بإنشائها في عام 1409هـ لتبدأ مرحلة جديدة من العطاء تحت كيان مستقل.
 كما صدرت لاحقاً ضمن التوجه العام في فصل التخصصات ومراعاة سوق العمل في مخرجات الكلية، موافقة المقام السامي على فصل تخصص هندسة الحاسب الآلي من قسم الهندسة الكهربائية والحاسبات ليصبح قسم هندسة الحاسب الآلي اعتباراً من عام 1421هـ.    
وقد شهد بداية العام الدراسي 1425/1426هـ تطبيق أول برنامج للسنة التحضيرية لطلاب أقسام الهندسة الكهربائية، الهندسة المدنية، هندسة الحاسب الآلي والهندسة الميكانيكية. واعتبارًا من بداية الفصل الدراسي الثاني للعام 1426/1427هـ، تم إنشاء كلية الحاسب الآلي ونظم المعلومات، وتم نقل قسم هندسة الحاسب الآلي إلى الكلية الجديدة.  
 
 
الرسالة:
تعـمل كلية الهندسة والعـمارة الإسلامية بجامعة أم القرى على تحقيق الغايات العـليـا التالية:
• تطوير أساليب ومنهجيات العمل الهندسي والعلوم المساندة له.
• التنمية الوطنية المستدامة بالوسائل الفعالة؛ ومن أهمها نقـل وتطوير التقنيات الهندسية الملائمة. 
• تحقيق الاكتفاء الذاتي الوطني في المجال الهندسي.
• دعم المنظومة الوطنية للإبداع.
وتشمل إسهامات الكلية إعداد خريجين رواداً وباحثين بارزين، وابتكار بدائل وحلول هندسية متقدمة وفعَّالة، وذلك من خلال:
• الكوادر والمنهجيات التعـليمية والبحثية عالية الكفاءة.
• الأبحاث والاستشارات الهندسية المتميزة.
• الشراكات المهنية مع القطاعين العـام والخاص.
• التجهيزات والبنى التحتية المتكاملة والمتطورة.
• تطبيق القيم والمفاهيم الإسلامية في التخطيط والتصميم. 
 
الرؤية:
أن نحـقـق بحـلـول عـام 1436هـ، 2016م، موقـعـاً متقـدمـاً بين كليات الهندسـة والعـمارة في الشرق الأوسط، مســتـفـيـديـن مما لـنا من موقـع فـريد ومميز بمكة المكرمة.
 
قيم الكلية:
قـيـم الثقافة الداخلية لكـلية الهندسة والعـمارة الإسلامية بجامعة أم القرى:
1- قـيـم إيـمـانـيـة كرافـد أساسي ومظلة شاملة لمنظومة القيم بالكلية: تنبثق قيمنا جميعها من مبادئ أصيلة أساسها مخافة الله واستشعار التعاليم والأولويات الاسلامية، واحترام قدسية المكان، والسعي لرفع مكانته في مجال الهندسة والعمارة.
 
2- قـيـم أخـلاقـيات المهـنة:
• الأمانة
• أخلاقيات ممارسة مهنتي الهندسة والعمارة وتكريسها لدى الطلبة.
• القيمة الإنسانية لمهنتي الهندسة والعمارة.
• التعامل بأخلاق العـالم والمتعـلم.
• احترام أسس وأخلاقيات البحث العـلمي.
• العدالة في توزيع الفرص التعـليمية والبحثية والتطويرية.
• احترام الملكية الفكرية.
• بناء الطالب والمهندس والمعماري الواعي مهنياً وأخلاقياً.
• القدوة الحسنة. 
• المحافظة على الممتلكات.
• احترام وتحمل المسؤولية.  
 
3- قـيـم الجـودة وإتـقـان العـمل:
• الالتزام بالوقت.
• الالتزام بمعايير الجودة وإتقان العمل.
• احترام بيئة وأنظمة وقوانين المؤسسات التعـليمية والهندسية.
• تقدير وتحفيز الإبداع والتميز.
• الشفافية.

 

  • أهداف الكلية:
  • تستقي كلية الهندسة والعمارة الإسلامية أهدافها العليا من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي يحث على العلم والعمل في بناء الإنسان والأمة فكراً وسلوكاً، وفي عمارة الأرض ونمائها بكل ما ينشر الخير، ويحقق الازدهار لمجتمع يقوم على دين الإسلام ويتخذه منهجاً وسبيلاً. 
  • تهدف الكلية إلى إعداد جيلٍ من أبناء الوطن في التخصصات الهندسية الشاملة، يواكب فيه العلم والمعرفة في العالم المحيط، ويقدم نموذجاً يحتذى للمهندس الملتزم بمبادئه الإسلامية ديناً وخلقاً، والمتسلح بالعلم والتقنية ليحمل على عاتقه مسؤولية البناء لوطنه ولأمته الإسلامية. 
  • كما تهدف الكلية إلى بناء الطالب وتأهيله بالمهارات اللازمة في العلوم الأساسية والهندسية، وتنمية قدراته التطبيقية للمعارف المكتسبة وبلورتها على أرض الواقع، وتعزيز مكانته التنافسية في الحياة العملية والمهنية. 
  • كما يأتي من أهداف الكلية العمل وفق منظومة الكليات الهندسية بالجامعات السعودية؛ فيسد الحاجة للمهندسين السعوديين وفق الخطط التنموية بالمملكة العربية السعودية، والقيام بدور فعَّال في تقديم مخرجات علمية وعملية معتزة بانتمائها ومتفانية في خدمة الدين ثم المليك والوطن. 
 




جار التحميل