جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

معالي مدير الجامعة يفتتح مبنى الطالبات لكلية العلوم الصحية بالليث




ثمَّن عميد كلية العلوم الصحية بمحافظة الليث الدكتور طارق بن عبدالله بن أحمد ظفر زيارة معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس للكليات العلمية بالليث التي قام بها معاليه يوم الأربعاء الموافق 22-03-1438هـ، حيث وصفها بالزيارة الطموحة التي يقف من خلالها بين أبنائه الطلبة،  والاستماع لهم ولمطالبهم عن قرب.

وقال في تصريح صحفي إن هذه الزيارة الكريمة من معالي مدير الجامعة دافع قوي لتحقيق المزيد من التطور والارتقاء بمسيرة كلية العلوم الصحية بالليث للوصول للتميز والريادة العالمية، كما تجسِّد حرص معاليه على تفقد العمادات والكليات والوحدات المساندة في كافة فروع الجامعة امتداداً لحرصه - حفظه الله - على الاستماع لأبنائه الطلبة وتحقيق مبدأ الشفافية، وتحقيق طموحاتهم، والارتقاء بالعمل الأكاديمي والبحث العلمي، منوهاً أن مبنى الطالبات المخصص لكلية العلوم الصحية والذي قام بتوقيع عقد استئجاره معالي مدير الجامعة مع المالك سوف يمكِّن الكلية من رفع إمكاناتها لتحقيق ذلك الهدف، فشطر الكلية الصحية للطالبات سيكون انطلاقة لتعليم متميز لفتيات هذه المحافظة الغالية، وقاعدة قوية يشارك منها عضوات هيئة التدريس والطالبات في كافة الأقسام الصحية بالنهوض بالمجال الأكاديمي والبحث العلمي، وسيكون لها أثر فاعل في المسيرة التعليمية وخدمة المجتمع - بإذن الله تعالى  .

كما أشار إلى أن كلية العلوم الصحية بكافة أقسامها وبمختلف مرافقها تشهد نقلة نوعية تحت الرعاية الكريمة التي تحظى بها من معالي مدير الجامعة ووكلائه كماً وكيفاً، وقد تجسَّد ذلك بإنشاء المزيد من الأقسام الجديدة في مختلف التخصصات، وتشجيع أبناء الوطن على الالتحاق بها لتسهم في المسيرة التعليمية، فضلاً عن الدعم المستمر للأنشطة الصحية والتثقيفية والبحثية والأكاديمية والاجتماعية.

وقد تفقّد معالي مدير الجامعة العيادة التخصصية المتنقلة، واطلع على ما تحتويه من معدات طبية حديثة تمكّن المرضى من الاستفادة من خدماتها، كما تضمُّ أماكن انتظار تحتوي على أجهزة ذكية، حيث صممت العيادة المتنقلة بشكل مميّز، من أجل توفير الرعاية في مجال الصحة العامة، وتقديم الرعاية والإرشاد والتثقيف الصحي لكافة فئات المجتمع. وستتضمن الخدمات الصحية التي تقدمها العيادة المتنقلة الرعاية الوقائية الأساسية، مثل الكشف والفحص والإرشاد، والفحص بالأجهزة الكيميائية والفيزيائية، وتقديم إرشادات للعناية بصحة الإنسان والمجتمع عامة، والعديد من البرامج والأبحاث الأكاديمية، مثمناً في الوقت نفسه للإنجازات والإسهامات التي حققها ودفع عجلة تنميتها الدكتور فارس بن محمد نور ألطف العميد السابق للكلية الذي عمل على تحقيق هذا المشروع الفريد من نوعه الذي كان حُلماً فأصبح واقعاً بفضل الله - عز وجل - ثم بالدعم السخي الذي تحظى به الكلية من حكومة خادم الحرمين الشريفين ومعالي مدير الجامعة .

جار التحميل