جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

كلية الصحة العامة تقيم محاضرة علمية بعنوان "تقنيات إدارة الوقت"


خبر
- 2016/05/03

مواصلة لنهجها المستمر في الاستفادة من خبرات أعضاء هيئة التدريس في تخصصاتهم المختلفة، ونقل الخبرات والمعرفة، أقامت كلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية يوم الاثنين 25/ 07/ 1437هـ، الموافق 02/ 05/ 2016م، محاضرة علمية بعنوان "تقنيات إدارة الوقت" "Techniques of Time Management"، قدَّمها الدكتور نادر فايق فتوح، اختصاصي إدارة جودة الخدمات الصحية والمحاضر بقسم إدارة الجودة والخدمات الصحية بكلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية بجامعة أم القرى. وقد حضر المحاضرة العديد من أعضاء هيئة التدريس من مختلف الأقسام بالكلية.

استهل الدكتور فتوح المحاضرة باستعراض بعض القواعد العامة عن تقنيات إدارة الوقت، وهي أنها تفيد أولئك الذين يشتكون من قلة الوقت المخصص للأداء، نسبة لكثرة المهام الموكلة إليهم، وأنه لا يجب تطبيقها كلها في نفس الوقت لأنها قد تكون في ذاتها تضييعاً للوقت. وعدَّد حوالي 40 طريقة لإدارة الوقت، منها 20 طريقة تفيد جميع الفئات، بينما 20 طريقة أخرى تفيد المديرين وقادة العمل.

ثم دلف المحاضر فتوح إلى تفاصيل تلك القواعد ومنها القراءة الانتقائية، وتحديد المهم في المواضيع؛ وإعداد قوائم المهام اليومية، وتحديد ووضع كل شيء في مكانه لسهولة الوصول إليه، ووضع أولويات للمهام، والقيام بعمل مهم ومعه عدة أعمال صغيرة وغير مهمة في نفس الوقت، وتقسيم المشاريع الكبيرة إلى أجزاء، وتحديد نسبة 20% من الأعمال المهمة التي يمكن أن تؤدى إلى 80% من الأهداف للتركيز عليها، وتحديد والاستفادة من "الوقت الأفضل" خلال اليوم، وعادة ما يكون في الصباح الباكر، لتنفيذ المهام الضرورية والعاجلة؛ وعدم التسويف والتأجيل؛ وذلك باستخدام نموذج تحليل المهمة حسب الأهمية والعجلة؛ وتحديد الوقت الأقصى لتنفيذ المهام، وإكمال مهمة واحدة على الأقل في اليوم، والاهتمام بتحسين إدارة الوقت، ومراجعة ذلك كل فترة من الزمن.

كما بيَّن المحاضر عدة تقنيات لإدارة الوقت للمديرين، ومنها الإدارة الرشيدة للاجتماعات، بعدم الإكثار والتطويل فيها، وبتحديد وقتها في نهاية يوم العمل، وتحديد مدتها، وكتابة وتوزيع محاضر الاجتماعات وتحديد المهام الموكلة للأعضاء، وتفويض المهام لآخرين للقيام بها، وتقليل الوقت المهدر في الزيارات الاجتماعية وغيرها؛ وتكليف الرد على المكالمات والبريد إلى السكرتارية والمرؤوسين؛ وغير ذلك.

وفي ختام المحاضرة دار نقاش مثمر بين المحاضر والحضور حول عدد من جوانب الموضوع؛ ومنها اهتمام الإسلام بموضوع الوقت، الحث على الحرص عليه والاستفادة منه، عدم هدره وتضييعه؛ استخدام التقنيات والأدوات الحديثة للاستفادة من الوقت، إدارة الوقت خارج دوام العمل، تهيئة بيئة العمل للاستفادة من الوقت وزيادة الإنتاجية، تحديد مهدرات الوقت حسب كل بيئة وإعداد العدة لتجنبها، أثر الثقافة والعادات الشرقية على تبديد الوقت، وكيفية التغيير لتجنب إضاعة الوقت، وغيرها.

جار التحميل