جامعة أم القرى

النبذة


- 2016/05/22

تقع الكلية الجامعية بالقنفذة في مدينة القنفذة التابعة لإمارة مكة المكرمة؛ وهي المؤسسة التعليمية الوحيدة التي تمنح درجة البكالوريوس في المحافظة، وأقرب المؤسسات التعليمية التي تمنح درجة البكالوريوس في المحافظات المجاورة هي جامعة الباحة التي تبعد 200 كيلومتراً، جامعة جازان (400)كم، جامعة الملك عبدالعزيز، وتبعد (400)كم، وجامعة الملك خالد، وتبعد (400) كم.

أنشئت الكلية الجامعية بالقنفذة في عام 1407هـ، وكانت تُسمَّى (الكلية المتوسطة)، ومدة الدراسة بها سنتان، وتمنح الدبلوم المتوسط في التخصصات التالية (الدراسات القرآنية، الدراسات الإسلامية، اللغة العربية، الاجتماعيات، الرياضيات والعلوم، التربية الفنية، والتربية البدنية).

ومع بداية عام 1409هـ تم تطوير الدراسة في الكلية لتصبح أربع سنوات، وتم تغيير الاسم إلى (كلية المعلمين)، وأصبح المتخرج يمنح بعدها درجة البكالوريوس في التعليم الابتدائي في جميع التخصصات السابقة، وتخرّجت الدفعة الأولى من الحاصلين على درجة البكالوريوس في التعليم الابتدائي عام 1412هـ.

وخلال الأعوام 1415هـ إلى 1417هـ، أقيمت دورات لبرنامج تأهيل مُحَضِّري المختبرات المدرسية، حيث بلغ عدد المتخرجين في تلك الفترة (89) محضّر مختبر علوم.

وفي 28/04/1427هـ، صدر التوجيه السامي لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز (رحمه الله) بنقل وكالة كليات المعلمين من وزارة التربية والتعليم إلى وزارة التعليم العالي، من أجل تقديم تعليم جامعي مرموق لطلاب هذه الكليات.

وفي 25/03/1428هـ، وافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- على الإجراءات التنفيذية لنقل كليات المعلمين من وكالة وزارة التعليم العالي للكليات إلى الجامعات، وكانت الجامعة التي حظيت بها كلية المعلمين بالقنفذة، هي جامعة أم القرى، بتاريخها العريق، وسجلها الأكاديمي الحافل. وتعول الكلية على هذا الانضمام المشرِّف أن يرفع من المستويات المهنية والأكاديمية للكلية، والمحافظة عليهما على حد سواء.

وفي 30/12/1429هـ، صدر التوجيه السامي لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- رقم 10209/م ب، بالموافقة على قرار مجلس التعليم العالي رقم 10/50/1429هـ، القاضي بتغيير مسمى الكلية إلى الكلية الجامعية بالقنفذة، وإعادة هيكلة الكلية وأقسامها، وأصبحت الأقسام على النحو التالي:

  • قسم الدراسات الإسلامية.

  • قسم اللغة العربية.

  • قسم اللغة الإنجليزية.

  • قسم الرياضيات.

  • قسم التربية البدنية.

  • قسم الفيزياء.

  • قسم الكيمياء.

  • قسم التربية وعلم النفس.

  • قسم التربية الفنية.

  • قسم التربية الأسرية.

وفي العام الدراسي 1430 /1431هـ، افتُتح برنامج الانتساب، وهو أحد البرامج التابعة لكلية خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية.

وفي العام الدراسي 1431/ 1432هـ، افتتح برنامج الانتساب في قسم اللغة الإنجليزية.

وفي العام 1433/ 1434هـ، تم ضم الكلية الجامعية بالقنفذة - فرع الطالبات إلى الكلية الجامعية بالقنفذة – طلاب، وأصبحت تحت مسمى واحد "الكلية الجامعية بالقنفذة"، وكان من نتائج هذا الضم إعادة هيكلة العمادة والوكالات في كلتا الكليتين، بحيث أصبح لها عميد واحد، وله وكلاء في شطر الطلاب ووكيلات في شطر الطالبات، وأصبحت التخصصات التي تمنحها الكلية الجامعية بالقنفذة- شطر الطالبات هي نفس التخصصات الموجودة في شطر الطلاب باستثناء تخصص الحاسب الآلي والمتاح للطالبات في الكلية الجامعية بالقنفذة، ونفس التخصص متوفر  للطلاب في كلية الحاسب الآلي بالقنفذة.

 

رسالة الكلية:

صناعة جيل متميِّز علمياً، مبدع بحثياً، متفانٍ في خدمة مجتمعه، في كل التخصصات العلميَّة والأدبيَّة، من خلال أساتذة جامعيين أكفاء، ومناهج علميّة متطوَّرة تواكب المستجدات الحديثة، وبيئة بحثيّة رائدة، وفق أحدث معايير الجودة العالمية الشاملة.

 

أهداف الكلية:

§       بناء مناهج علميَّة وأدبيَّة متطورة ومتميِّزة، تطبق فيها أحدث معايير الجودة العالميةّ الشاملة.

§       تزويد الطلاب بأساسيات المعرفة والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

§     التركيز على البحث العلمي ودوره الأساسي في خدمة المجتمع وحل مشكلاته، وتشجيع أعضاء هيئة التدريس والطلاب على إعداد البحوث العلمية الرائدة والمتميِّزة، وتهيئة البيئة البحثية من خلال توفير مصادر التعلم الورقيَّة والإلكترونية وغيرها، مع التوجيه والدعم المستمرين لتحقيق هذا الهدف.

§       تشجيع الإبداع والتميّز من قبل أعضاء هيئة التدريس والطلاب في شتى المجالات.

§        متابعة المستجدات العالميَّة في بناء المناهج وطرق التدريس.

 

القيم:

§       الريـــــــادة.

§       التميــــــــز.

§       الجودة الشاملة.

 

الرؤية:

تحقيق الريادة والتميز في العلوم الطبيعية والإنسانية تعليماً وبحثاً، وخدمة للمجتمع، وفق معايير الجودة العالمية الشاملة.





جار التحميل