جامعة أم القرى

النبذة

- 2016/09/04

  النبذة والنشأة

تعدُّ جامعة أم القرى رائدة في العناية بالتراث الإسلامي جمعاً وتحقيقاً ونشراً منذ إنشاء مركز إحياء التراث الإسلامي عام 1396هـ- تابعاً لكلية الشريعة والدراسات الإسلامية- إلى اليوم، واستطاع المركز في فترات مبكرة أن يجمع أمهات المخطوطات الإسلامية من شتى بقاع العالم، واجتمع لديه في زمن مبكر أكثر من (20000) عشرين ألف مخطوطة خدمت أعداداً لا تحصى من أساتذة الجامعات السعودية والعربية والعالمية وطلاب الدراسات العليا في الداخل والخارج، كما أن اختصاصاته الأولية شملت علوم الدراسات الإسلامية واللغة العربية والدراسات التاريخية والحضارية، بالإضافة إلى وظيفته الأساسية في إحياء التراث الإسلامي. واستطاع  المركز نشر ما يقارب من ستين (60) مطبوعاً ما بين كتاب وموسوعة تراثية منذ إنشائه إلى أن صدر الأمر السامي في 8/1/1406هـ بإنشاء معهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي وإدراج مركز إحياء التراث الإسلامي ضمن مراكزه البحثية، وفي 1437/6/27صدر قرار مجلس التعليم بتغييرمسمى معهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي إلى معهد المخطوطات وإحياء التراث الإسلامي، والذي سيُعنى بالمخطوطات وإحياء التراث الإسلامي جمعًا وفهرسة وتحقيقاً، وربط الجامعة بالمجتمع.

وقد كانت ولا تزال المطبوعات التراثية تحتل الصدارة من عناية الباحثين ومقصداً لرواد المعارض الداخلية والدولية ودور النشر الداخلية والدولية؛ نظراً لقيمتها العلمية الرفيعة والتي كان من أحدثها إصداراً "موسوعة المقاصد الشافية" للإمام الشاطبي في (10) عشرة مجلدات، وموسوعة الجامع لابن يونس المالكي في (24) أربعة وعشرين مجلداً، هذا مع ما يمكن ضمه إلى ممتلكات المعهد مما هو موجود لدى جهات أخرى في الجامعة مثل المخطوطات الأصلية والرقمية ومعامل التعقيم والترميم والنشر الإلكتروني لتلك المخطوطات والتي تمتلكها عمادة شؤون المكتبات بجامعة أم القرى، والتي يمكن أن تنقل إلى المعهد عند الموافقة على تحويل مسماه؛ لتكون بذلك وحدة متخصصة ذات قيمة وأهمية بالغة.

ومن المعلوم اهتمام جامعة أم القرى الكبير وجهودها البارزة في مجال تحقيق كنوز التراث الإسلامي ونشره والعناية به، ولعل أبرز وأوضح مثال على ذلك كثرة الرسائل العلمية التي اهتمت بهذا الجانب من خلال مختلف الأقسام العلمية بالجامعة والتي يتجاوز عددها (2000) ألفي رسالة علمية لمرحلتي الماجستير والدكتوراه. 

ونظراً لما تحقق لقسم المخطوطات من تقدم وتطور هائل تمثَّل في دعم مكتبة المصورات الميكروفيلمية بالمزيد من المصورات بعد البحث عنها في مظانها أينما كانت سواءً داخل البلاد أو خارجها بهدف تيسير إمكانات تحقيق التراث الإسلامي للباحثين من أعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا في مختلف الجامعات، ونظراً لما لقيته تلك المقتنيات من اهتمام بالغ ممن تعاقبوا على قيادة دفة العمل في معهد المخطوطات وإحياء التراث الإسلامي، وعناية بأمور الفهرسة والتصنيف وطباعة الفهارس لتسهيل الوصول إليها آلياً أو تقليدياً، وجلب أحدث أجهزة القراءة والاستنساخ، فقد أضحى ذلك النمو الهائل مبرراً ودافعاً لإنشاء معهد مستقل يعنى بجميع أمور المخطوطات وتحقيق التراث الإسلامي؛ لتعطى هذه النفائس ما تستحق من الاهتمام والدعم بالإضافة إلى ما يلي من المبررات:   

  • جامعة أم القرى رائدة وسباقة في مجال العناية بالتراث الإسلامي، وذلك بإنشاء مركز إحياء التراث الإسلامي عام 1396هـ.
  • قلة وجود منشآت علمية أو تعليمية متخصصة في مجال جمع كنوز التراث وتحقيقه والعناية به ونشره في المملكة العربية السعودية.
  • تبرز أهمية وجود هذا المعهد لتحقيق رسالة قطاع التعليم في المملكة العربية السعودية بصفة عامة وتحقيق رسالة جامعة أم القرى بصورة خاصة في مجال العناية بالثقافة والعلوم الإسلامية، وما يتطلبه من ارتباط بالتراث الإسلامي.
  • تزداد وتتضح أهمية وجود هذا المعهد في إيجاد الكفاءات المتخصصة والمؤهلة والمدربة تدريباً عالياً يمكنهم من العناية بالتراث الإسلامي جمعاً وفحصاً وترتيباً ودراسة وتحقيقاً، مع تقديم ما تحتاجه تلك المخطوطات من عناية فيما يتعلق بالتعقيم والترميم.
  • العمل على إنشاء مراكز بحوث تراث متخصصة في مختلف مجالات المعرفة.
  • سيكون لهذا المعهد دور بارز جداً وذو أهمية بالغة في خدمة مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – يرحمه الله- الداعية إلى العمل على إثراء المحتوى العربي على الشبكة العالمية (الإنترنت).   
  • توفر البنية التحتية المتكاملة لمعهد المخطوطات وإحياء التراث الإسلامي والمتمثلة فيما يلي:
  • توفر كمية كبيرة من مصورات المخطوطات العالمية النادرة، والتي تصل إلى (80.000) ثمانين ألف مخطوط.
  • توفر معمل إلكتروني متكامل ومجهز لأرشفة المخطوطات ورقمنتها (تحويلها من الصورة السابقة "ورقية أو ميكروفيلم" إلى إلكترونية).
  • ما يمتلكه المعهد من نتاج فكري ضخم في مجال تحقيق التراث؛ حيث أخرج مركز إحياء التراث الإسلامي منذ إنشائه العشرات من المخطوطات النادرة في صورة مطبوعة.
  • ما يملكه المعهد من كفاءات أكاديمية وإدارية وفنية مؤهلة علمياً وفنياً.
  • جاهزية مقر المعهد؛ حيث يحوي على معامل للمخطوطات وخزائن للحفظ وصالات عرض متكاملة.
  • الاستفادة مما لدى الجهات الأخرى في الجامعة من مخطوطات أو ما يتعلق بها، وذلك بناءً على ما ورد في التقرير النهائي للجنة الدائمة لفحص وتقييم المخطوطات من توصيات بدمج ممتلكات الجامعة في هذا المجال.
  • الاستفادة من البنية التحتية الموجودة في مكتبة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعية من مخطوطات رقمية أو ورقية أو مصغرات ميكروفيلمية أو معامل تعقيم أو معامل ترميم.

 

  الرســـالـة:

دعم رسالة الجامعة والعناية بالمخطوطات، وإحياء التراث الإسلامي جمعاً وفهرسة وتحقيقاً، وربط الجامعة بالمجتمع.

 

  القيـــــــــم:

1- الالتزام بالمعايير الإسلامية في ضوء العقيدة الصحيحة.

1- الأصالة.

2- الجودة الشاملة.

3- المسؤولية.

4- التعاون.

6- الموضوعية.

7- المصداقية.

 

 

  الأهــــــــداف:                                              

تقوم جامعة أم القرى ممثلة بمعهد المخطوطات وإحياء التراث الإسلامي منذ إنشائه بخدمة المخطوطات جمعاً وفهرسة وتحقيقًا. وتواصلًا مع هذا المنهج وذلك الدور البارز فإن المعهد يهدف إلى ما يلي:

       أولاً: جمع التراث الإسلامي بأصوله ومصوراته من داخل المملكة وخارجها.

ثانياً: العناية بالمخطوطات وفهرستها وتحقيقها وتسهيل وصولها للباحثين.

ثالثاً: تحقيق ونشر المخطوطات الإسلامية في شتى فروع المعرفة.

رابعاً: تقديم الاستشارات العلمية المتخصصة في مجال المخطوطات جمعاً وفهرسة وتحقيقاً.

خامساً: الالتزام بالمعايير الإسلامية في ضوء العقيدة الصحيحة.

سادساً: دعم وتشجيع الباحثين من طلاب الدراسات العليا وأعضاء هيئة التدريس في الجامعات للعمل في مجال تحقيق التراث الإسلامي.

سابعاً: التعاون مع الجهات المشابهة في الداخل والخارج وتبادل المخطوطات والخبرات.

ثامناً: عرض النتاج الفكري المحقق والمنشور في مجال التراث الإسلامي للباحثين في المعرض الكتاب الدائم في مقر معهد المخطوطات وإحياء التراث الإسلامي بالجامعة وفي معارض الكتاب المحلية والدولية.

تاسعاً: إقامة دورات تدريبية في مجال تحقيق ودراسة التراث الإسلامي المخطوط والعناية به.

عاشراً: إجراء البحوث والدراسات المتخصصة في مجالي التعقيم والترميم للمخطوطات الورقية.

 

       الرؤيــــة:

أن يكون المعهد متفرداً على مستوى العالم في مجال جمع كنوز المخطوطات وتحقيق التراث الإسلامي.

جار التحميل