جامعة أم القرى

وحدة الأبحاث بالكلية الجامعية بالقنفذة تلتقي بقسمي الكيمياء والدراسات الإسلامية




بدعم ورعاية كريمة من سعادة عميد الكلية الجامعية بالقنفذة الدكتور ياسين عبدالله الزبيدي، عقدت وحدة الأبحاث العلمية بالكلية لقائين علميين؛ شمل الأول أعضاء هيئة التدريس بقسم الكيمياء يوم الأربعاء 15/ 03/ 2017م، بينما استقبلت في اللقاء الثاني أعضاء هيئة التدريس بقسم الدراسات الإسلامية يوم الأربعاء 22/ 03/ 2017م.

وتم عقد اللقائين تحت إشراف سعادة وكيل الكلية الدكتور محمد الحازمي، ووكيل الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي ومشرف الوحدة البحثية الأستاذ الدكتور لطفي دبيش، ومنسق الأقسام العلمية في الوحدة الدكتور حكيم أحمد عثمان، وأعضاء هيئة التدريس في قسمي الكيمياء والدراسات الإسلامية.

افتتح اللقاء الأستاذ الدكتور لطفي دبيش بكلمة أكد فيها أهمية البحث العلمي بالنسبة إلى عضو هيئة التدريس، مبيناً ما يزخر به قسما الكيمياء والدراسات الإسلامية من كفاءات تعليمية وبحثية تضيف إلى الكلية والجامعة الكثير، ثم قدّم نبذة مختصرة عن الوحدة البحثية وأهداف إنشائها وبرامجها المستقبلية، مذكراً أن البحث العلمي هو مقياس أساسي من مقاييس الجودة، بعد ذلك أكد منسق الأقسام العلمية في الوحدة البحثية الدكتور حكيم أحمد عثمان أهمية البحث العلمي بالنسبة إلى عضو هيئة التدريس، مثبتاً أن تطوير العملية التعليمية لا يتم إلا بالرفع من شأن البحث العلمي؛ فهو يساعد على الرفع من اسم الكلية والجامعة في المحافل العلمية والعالمية، وهذا يعتبر من أهم مهام الباحث في الجامعة. بعد ذلك دار نقاش ثري وبنّاء مع أعضاء هيئة التدريس في قسمي الكيمياء والدراسات الإسلامية؛  فقدم كل من مشرف قسم الكيمياء الدكتور أحمد دسوقي ، ورئيس قسم الدراسات الإسلامية الأستاذ أيمن المغربي نبذة عن إنجازات القسمين العلمية والبحثية والمجتمعية، وأشارا إلى نشاط أعضاء هيئة التدريس في نشر عدد كبير من الأبحاث في مجلات علمية دولية محكّمة خلال الفترة 2010 – 2016،  واستطاعا أن يفوزا بتمويل العديد من المشروعات البحثية سواءً من المراكز البحثية الخاصة بجامعة أم القرى أو المراكز البحثية في مراكز بحثية خارج الجامعة. وذكرا أن قسمي الكيمياء والدراسات الإسلامية يواكبان باستمرار البحوث والتطورات العلمية المتسارعة.

 ثم دار نقاش استمع  فيه أعضاء الوحدة البحثية إلى مقترحات أعضاء قسمي الكيمياء والدراسات الإسلامية، وتم توثيقها في محضري الاجتماعين باعتبارها من الأنشطة التي تبنتها الوحدة للإنجاز في قادم الأيام.

واختُتم اللقاءان بكلمة للمشرف على وحدة الأبحاث، شكر فيها الحاضرين من أعضاء هيئة التدريس بالقسمين المذكورين، وأشاد بهذه الأيام العلمية، ودعا إلى ضرورة استمرارها مع بقية الأقسام بالكلية.

وكانت لكلمة سعادة وكيل الكلية الأثر الأكبر في التشجيع على البحث العلمي وأهمية ذلك في تطوير الباحث، حيث أشاد سعادته بما أنجزه أعضاء هيئة التدريس بقسمي الكيمياء والدراسات الإسلامية، وحثهم على المزيد من الإنجازات والمشاركة الفعالة في الأنشطة  العلمية والأكاديمية داخل  الكلية وخارجها.

جار التحميل