جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

كلية إدارة الأعمال تختتم سلسلة اللقاءات بورشة (التقديم للدراسة بالخارج والإعداد الجيد لها)




اختتمت كلية إدارة الأعمال في جامعة أم القرى، يوم الخميس ١٩-٦-١٤٤١هـ، الموافق ١٣-٢-٢٠٢٠م، آخر لقاء ضمن سلسلة ورش العمل التي قدمها الأستاذ الدكتور خالد الحسيني المشرف على البحث العلمي بجامعة بورتسموث بالمملكة المتحدة والمحكم الخارجي المعتمد، تحت عنوان: "التقديم للدراسة بالخارج والإعداد الجيد لها".

وقد افتتح اللقاء سعادة الدكتور أحمد بن عمر بابلغيث المشرف على وكالة الجامعة للشؤون التعليمية. وقد ألقى سعادته كلمة شكر فيها كلية إدارة الأعمال على تنظيمها لمثل هذه اللقاءات العلمية المفيدة، ورحب بسعادة أ.د. خالد الحسيني. كما حث سعادته المعيدين والمحاضرين على محاولة الاستفادة بشكل كبير مما سيقدمه المحاضر من خبرات وتجارب في هذا الخصوص.

بعد ذلك بدأت الورشة، التي أدارها سعادة د. أيمن أدهم وكيل الكلية للشؤون التعليمية، باستعراض العديد من المواضيع التي تخدم المهتمين بالدراسة بالخارج؛ مثل: كيفية الإعداد للتقديم، والتخاطب مع المشرفين الأكاديميين، والاستعداد لمقابلة المشرف للحصول على القبول لإكمال الدراسات العليا بالخارج.

كما تحدث البروفسور الحسيني عن التحديات والمصاعب التي تواجه الطلاب في رحلة الابتعاث بالخارج، وأكد على أن دراسة الماجستير والدكتوراه تحتاج إلى إنسان جاد ومجتهد أكثر من الإنسان الذكي، كما تتطلب الدراسة ضرورة التوازن بين الحياة الشخصية والحياة الدراسية وعدم الخلط بينهما، وحذر الحسيني من الاكتراث والاستماع للمحبطين والسلبيين والتأثر بهم.

ثم تم بعد ذلك فتح باب النقاش واستقبال المشاركات والأسئلة من الحضور في الجزء الثاني من ورشة العمل، والتي انضم إليها سعادة الدكتور باسم محمد أنس مخدوم، المشرف العام على برنامج الإشراف المشترك بالجامعة، والمشرف السابق على إدارة البعثات بالجامعة. وأجاب فيها سعادته على استفسارات الحضور بخصوص واجبات والتزامات المبتعثين وعلاقتهم بالملحقية. كما شرح سعادته الخطوات النظامية التي يجب أن يتبعها المبتعث بداية من فكرة الابتعاث حتى الانتهاء من البعثة.

وفي ختام الورشة أشار سعادة أ.د. إحسان المعتاز عميد كلية إدارة الأعمال بضرورة الاستمتاع بمرحلة الدراسة والابتعاث وعدم استصعابها، كما تقدم سعادته بالشكر إلى أ.د. خالد الحسيني على ما قدمه في ورش العمل الثلاث، ووعد بمزيد من ورش العمل مستقبلا، كما أشاد بالحضور الكثيف لورش العمل وخاصة من الجانب النسائي.

جار التحميل