جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

المقدمة


- 2020/10/17

يعتبر البحث العلمي أحد أهم ركائز التعليم الجامعي في العصر الحديث وذلك لاعتباره الوسيلة الفاعلة والقادرة على كشف وإبراز معارف جديدة، وإضافات معرفية رصينة، بالإضافة إلى دوره في تطوير مجالات العلوم والتقنية، وتحسين ظروف الحياة ومواجهة التحديات. كما أن البحث العلمي يساعد في وضع الحلول الناجعة للمشاكل المتجددة والتي يواجهها المجتمع الإنساني من أفرادٍ وجماعات ومؤسسات.

وحيث إن أحد أولويات جامعة أم القرى هو الاهتمام بالأبحاث العلمية، ونتيجة تطرق كثير من تلك الأبحاث إلى موضوعات لها علاقة بالكائن الحي، فإن هذا يتطلب السعي لتحقيق أعلى معايير التفوق البحثي مع الالتزام بأخلاقيات البحث العلمي أثناء مزاولة الأنشطة البحثية، بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية والأنظمة القانونية ذات الصلة. لذلك كان لزاماً تفعيل اللجنة الدائمة لأخلاقيات البحث العلمي بجامعة أم القرى تماشيًا مع القرار السامي بإنشاء اللجنة الوطنية للأخلاقيات الحيوية والطبية رقم م/59   القاضي بالتزام جميع الجهات التي تقوم بأبحاث على الكائن الحي في المملكة العربية السعودية بالأنظمة الصادرة منها.

  • تعريف بأخلاقيات البحث العلمي:

هي مجموعة من القيم والسلوكيات التي يجب الالتزام بممارستها معرفياً ومهنياً خلال إجراء الأبحاث العلمية.

إن البحث العلمي ليس فقط مجموعة من الأسس والإجراءات التي تتعلق بتحديد المشكلة وتصميم البحث وتجميع البيانات وتحليلها وكتابة تقارير البحث، وإنما هناك مجموعة من المعايير الأخلاقية التي تصاحب كل مرحلة من تلك المراحل، وعلى الباحث أن يكون ملماً بتلك المعايير والقيم ويلتزم بها. تشمل أخلاقيات البحث العلمي احترام حقوق الآخرين وآرائهم وكرامتهم، سواء أكانوا من الباحثين، أو من المشاركين معهم. وتتبنى مبادئ أخلاقيات البحث العلمي قيمتين رئيسيتين: "العمل الإيجابي والعدل (عدم الاستغلال)" و "تجنب الضرر" وهاتان القيمتان هما ركيزتا الاعتبارات الأخلاقية خلال عملية البحث العلمي.

جار التحميل