جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

كلمة عميد المعهد


- 2018/05/30

كلمة عميد المعهد:

في أكنافِ بلدِ اللهِ الحرامِ يقومُ صرحُ جامعةِ أمِّ القرى شامخًا، مُتضمِّخًا بعَبَقِ التاريخِ وقُدسيّةِ المكانِ، وفي رحابِ معهدِ تعليمِ اللُّغةِ العربيّةِ لغيرِ الناطقين بها تفيءُ جموعُ طلبةِ العلمِ من أبناءِ المسلمين في شتّى بقاعِ المعمورةِ، حيثُ بدايةُ الحرثِ والبذرِ في تأسيسِ لغةِ القرآنِ؛ داخلَ عقولٍ وقلوبٍ مُفعَمةٍ بحبِّ العلمِ وطلبِه، ستغدُو عمّا قريبٍ حقولاً يانعةَ الثّمرِ طيّبةَ الحصادِ، وهي تعودُ أدراجَها إلى بُلدانِها ومجتمعاتِها وقد وَعَتْ العلمَ والحكمةَ وهدايةَ البيتِ الحرامِ!!

المعهدُ مَهدُ طلبِ العلمِ لطُلابِ المنحِ الدراسيةِ، التي تمتدُّ بها الأيادِي البيضاءُ لبلادِنا المباركةِ –حَماها اللهُ- نحو أمّةِ الإسلامِ وأبنائها من كلِّ مكانٍ، وفي أروِقتِه تلتقي الشعوبُ المسلمةُ بثقافاتِها المتباينةِ وحضاراتِها المختلفةِ، تعكسُ صورةً مُشرقةً للأخوّةِ الإسلاميّةِ التي شرّفنا بها الإسلامُ، وأخرى زاهيةً لرسالةٍ جليلةٍ تنهضُ بها بلادُنا بفضلِ اللهِ.

وعلى مدارِ نحوِ نصفِ قرنٍ من الزمان تعاقَبت كوكبةٌ من عمالقةِ العربيةِ وفطاحلِها المعاصرين، يضعون الأُسُسَ ويَبنون المناهجَ، في تحديثٍ حثيثٍ يجمعُ العراقةَ وخبرةَ السنين، مع تطوّراتِ العصرِ ومُعطَياتِ التَّقانةِ الحديثة، وينشدُ الريادةَ التي تليقُ بلُغتِنا الشريفةِ.. في جامعةِ أمّ القرى.. في بلدِ اللهِ الحرامِ.

                                                

عميد معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها

د. حسن بن عبدالحميد بخاري

جار التحميل