جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

عميد كلية الهندسة بالليث يفتتح (ملتقى الخبرات الهندسية الأول)


أخبار الكلية
أضيف بتاريخ - 2020/02/27  |  اخر تعديل - 2020/02/27


افتتح عميد كلية الهندسة بالليث الدكتور إسكندر بن محمد هوساوي "ملتقى الخبرات الهندسية الأول"، الذي تنظمه الكلية ضمن باكورة متعددة من البرامج الأكاديمية والبحثية والتعليمية وبرامج خدمة المجتمع، والتي تهدف لتقديم برامج نوعية ذات تخصصات متعددة تصب في خدمة الفرد والمجتمع. وتناول اللقاء الأول للخبرات الهندسية كلمة وكيل الكلية الدكتور محمد بن طاهر عابد، رحب فيها بالمشاركين في الملتقى من أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين، وبضيوف اللقاء، مؤكدًا أن الكلية تتشرف بإطلاق العديد من البرامج ومن أبرزها "لقاء الخبرات الهندسية الأول" باستضافة أكاديميين ومهندسين وباحثين من الكفاءات الوطنية الذي لهم سجل حافل بالإنجازات وذوي خبرة عالية في هندسة البيئة وهندسة الاتصالات وهندسة الطيران وغيرها، كما لهم سجل حافل بالعديد من المهام الوظيفية التي عملوا بها خلال مسيرة عملهم.

بعد ذلك تناول ضيف الملتقى المهندس عبدالله الشهراني، حديث مسيرة 25 عاماً ما بين الهندسة والطيران والحج والعمرة والصحافة والإعلام، تناول من خلالها التوكل على الله والإصرار بالعزيمة والمكتسبات الوطنية، وما تزخر به المملكة من نهضة في شتى المجالات، حاثاً الطلاب وحديثي التخرج بالاستفادة من البرامج المقدمة من عدة جهات والتي تصب في التدريب والتأهيل ودعم القدرات وتوظيف الطاقات للاستفادة منها وكسب فرص جديدة في المجال الهندسي وتبادل الخبرات في بيئات عمل تواكب التطور والنهضة. 

 من جانبه بين عميد الكلية الدكتور إسكندر هوساوي، أهمية الملتقى من حيث بناء الخطط الاستراتيجية لمستقبل التعليم الهندسي على جميع مستوياته وتخصصاته، بالإضافة للمكتسبات الشخصية والاطلاع على أحدث البرامج والخطط التعليمية المتطورة والمتقدمة في المجال الهندسي، وكيفية وصولها إلى أن تكون في طليعة البرامج والتخصصات من حيث التطور الأكاديمي والمهني.

وأوضح، أن الملتقى الذي تنظمه الكلية يعد ضمن سلسلة متواصلة من الملتقيات والبرامج المهنية والتدريبية يشارك من خلال أسماء بارزة من الأكاديميين والمهنيين المتخصصين من منظمات هندسية مختلفة، وأهم معايير التعليم الهندسي، والاعتماد الأكاديمي، والاختبارات المهنية، مع التطرق لمستقبل الهندسة بشكل عام والتطورات التي تلحق به، مثمناً التوجيهات الحثيثة من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر باحسين بافيل، ودعمه اللا محدود للكلية وبرامجها التي تصب في خدمة الطلاب والطالبات والمجتمع.

يُذكر أن ملتقى الخبرات الهندسية الأول، يأتي امتدادًا للجهود الحثيثة التي تبذل من كلية الهندسة بالليث، لمواكبة التطور في المجال الهندسي بشكل مستمر، من أجل تطوير القطاع الهندسي على جميع المستويات، للارتقاء بالاقتصاد الوطني والناتج القومي، وتطوير الكفاءات العاملة في المجال الهندسي.

جار التحميل