جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

توجت كلية الحاسب الآلي بالقنفذة بالمركز الثاني لجائزة التعلم الإلكتروني




تحت رعاية معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر بافيل، نظمت وكالة الجامعة للشؤون التعليمية، ممثلة في عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، حفل جائزة جامعة أم القرى للتعلم الإلكتروني، وذلك يوم الثلاثاء 8 ربيع أول 1441 هــ، الموافق لــ 5 نوفمبر 2019 م، بحضور سعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية وسعادة وكيل الجامعة وعمداء الكليات والمعاهد والعمادات المساندة وأعضاء هيئة التدريس.

وحصلت كلية الحاسب الآلي بالقنفذة على المركز الثاني لتفعيل نظام التعلم الإلكتروني، واستلم الجائزة عميد الكلية سعادة الدكتور جابر سعيد الزهراني.

وشاهد الحضور عرضاً تعريفيًا عن الجائزة وفروعها الثلاثة، تصدرتها جائزة التميز وفق محور "استخدام أنظمة التعلم الإلكتروني"، وتهدف جائزة هذا المحور إلى تشجيع أعضاء هيئة التدريس على استخدام أدوات منظومة التعلم الإلكتروني في تيسير مهامهم اليومية، وتشجيع الطلاب على استخدام التقنيات الحديثة في التعلم.

أما الجائزة الثانية فكانت لمحور "تطوير المقررات الإلكترونية"، التي تهدف إلى تشجيع أعضاء هيئة التدريس على المشاركة بمقرر إلكتروني، يرفع على بوابة التعلم الإلكتروني المتوفرة بالجامعة. 

والجائزة الثالثة لمحور "إثراء المحتوى عبر منصة شمس"، وتهدف إلى تشجيع أعضاء هيئة التدريس، للمشاركة بتنوع المحتوى المفتوح عبر شبكة الموارد السعودية (شمس) الذي يعد ضمن مبادرات المركز الوطني، بهدف خلق مسار مستدام للشراكة في التصميم والتحسين، وتعزيز جودة المحتوى التعليمي الرقمي.

وبلغ عدد الفائزين والفائزات في فروع المسابقة الثلاث 23 عضواً من أعضاء هيئة التدريس، حازوا على مبالغ مالية وشهادات ودروع تكريمية.

وأوضح عميد عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد الدكتور خالد المطيري، أن التعليم الإلكتروني يعتبر ركيزة أساسية من استراتيجيات رؤية 2030 نحو الحوكمة الإلكترونية، مبيناً أن العمادة تسعى إلى إطلاق النسخة الثانية من الجائزة، التي سوف تحافظ على فروعها الثلاثة، مع إضافة فرع خاص بالطلاب، يهدف إلى تحفيزهم لاستخدام نظام التعلم الإلكتروني.

بدوره أشاد معالي مدير الجامعة بدور عمادة التعلم الإلكتروني في تسهيل وتيسير المواد التعليمية، وجهودها الدائمة في تشجيع التعليم الإلكتروني، وإثراء المحتوى المعرفي في شتى مجالاته وعلومه؛ لينعم الطلاب والطالبات بهذه الخدمات في ظل العصر الحديث الذي يشهد نهضة واسعة في الخدمات الإلكترونية وأنظمتها.

جار التحميل