جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

انعقاد ندوة: (الوطن في منظور اللغة والأدب) بكلية اللغة العربية بمناسبة اليوم الوطني89



 

انعقدتْ ندوة: "الوطن في منظور اللغة والأدب" بكلية اللغة العربية، بمناسة اليوم الوطني ٨٩، ظهر يوم الاثنين ١-٢-١٤٤١هـ، في قاعة المناقشات بالكلية، وذلك بحضور سعادة عميد الكلية الدكتور يوسف السلمي، وعدد من الوكلاء ورؤساء الأقسام وأعضاء هيئة التدريس والطلاب.

وقد استهل سعادة الدكتور محمد بن سعيد القرني الندوة بمقدمة تحدث فيها عن طبيعة الندوة؛ وأنها تأتي بمناسبة اليوم الوطني ٨٩، وأن الكلية رغبتْ في أن تشارك بما ينفع الوطن ويبنيه؛ وذلك في مسيرته العلمية الأكاديمية؛ فكانت المشاركة الأولى للكلية بلَبِنَتَين في بناء الوطن العلمي عن طريق ورقتين علميّتين.

وكانت الورقة الأولى بعنوان: "الوطن واللغة" لسعادة الدكتور يحيى بن أحمد العقيبي؛ تناول فيها ارتباط الوطن باللغة من حيث العموم، ويتمثل في العلاقة الحتمية بين جزيرة العرب واللغة العربية. ومن حيث الخصوص، ويتمثل في العلاقة الحتمية بين الوطن/المملكة العربية السعودية وبين اللغة العربية؛ وأن هذه الدولة المباركة جعلتها في المادة الأولى من النظام الأساسي للحكم، ثم استعرض تأسيس الدولة لمفهوم الهُوِيَّة اللغوية وربطها بمفهوم الوطنية، مُعدّدًا جهود المملكة في ذلك.

وكانت الورقة الثانية بعنوان: "الوطن في آفاق السيرة الذاتية" لسعادة الدكتور سعود بن حامد الصاعدي. بدأ فيها بالحديث عن الاتجاه العملي التفاعلي مع الوطن من خلال السيرة الذاتية التي تقوم بسرد سيرة حياةٍ تكون تجربة الوطن مضمرةً فيها، في تناغمٍ مع تجربة إنسانِ الوطن، وأنَّ أهميتها تتمثّل في دورها في تعميق الوطنية في نفوس النّشء. وتناول ذلك من خلال ثلاث تجارب عالمية ومحلية: الأولى: تجربة الحب في "داغستان بلدي" لرسول حمزاتوف. والثانية: تجربة الحرب في "حياتي مع الجوع والحب والحرب" لعزيز ضياء. والثالثة: تجربة التنمية لغازي القصيبي في جانبين: الأول جانب البناء والتنمية في كتاب "حياة في الإدارة"، والثاني جانب الحماية والذود في كتاب "في عين العاصفة".

وخُتمت الندوة بتعقيبات من الحضور؛ أولها كانت من سعادة وكيل الكلية الدكتور أحمد العدواني عن هذه المناسبة التي تُجذّر الارتباط بالوطن، وتسعى للمحافظة على مكتسباته.

جار التحميل