جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

بدء برنامج التدريب الصيفي بكلية التربية بجامعة أم القرى بمشاركة 1200 معلم ومعلمة




دشن معالي مدير جامعة أم القرى، الدكتور عبدالله بافيل، يوم الخميس الموافق ١ من ذي القعدة ١٤٤٠هـ، البرنامج التدريبي الصيفي لمعلمي ومعلمات وزارة التعليم، الذي تنفذه كلية التربية، خلال الفترة من 4 - 1440/11/29هـ، بواقع (32) برنامجًا تدريبيًا سيستفيد منه (1200) معلم ومعلمة، ويقدمه (8) مدربين من الكفاءات الأكاديمية المتخصصة في العلوم التربوية.

وأطلع عميد كلية التربية بجامعة أم القرى، الدكتور علي المطرفي، معالي مدير الجامعة على الخطة التنفيذية للبرنامج الذي ينفذ بالتعاون مع وزارة التعليم، وبمتابعة اللجنة الإشرافية التي يرأسها عميد الكلية وعضوية وكلاء ووكيلات الكلية، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بها.

وأكَّد الدكتور المطرفي، أن عملية التطوير والتنمية المهنية للمعلمين والمعلمات لا تقتصر داخل الفصول الصفية، بل تتجاوزها نحو تنميتها بمعارف وأنشطة متنوعة خارج البيئة التدريسية، فضلاً عن التشخيص المستمر لأدائه وأهدافه ومنجزاته في فترات قصيرة، لا سيما أن تهيئة المعلمين وإعدادهم وتطويرهم باتت عملية محسومة من أجل تلبية حاجات المجتمع الضرورية، والارتقاء بالمستوى التعليمي.

وبين أنه تم بناء الحقائب التدريبية بما يتماشى مع المستجدات الحديثة في العملية التعليمية، ليضيف بذلك المشرف والقائد التربوي والمعلم والمرشد الطلابي رصيداً من الخبرات والمهارات العلمية.

وثمن الدكتور المطرفي دعم معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بافيل، لتسخيره كافة إمكانات الجامعة البشرية والتقنية لإنجاح البرنامج، مؤكداً "أن التعليم ركيزة أساسية في إحداث التغيير المنشود لمواكبة التطلعات".

وأشار معاليه إلى أن وزارة التعليم ركزَّت ضمن خطتها الطموح لتطوير التعليم على المعلم وتأهيله، وإعداده والارتقاء بأدائه، من خلال برنامج تدريبي تخصصي مستمر، يسهم في تحقيق احتياجات النظام التعليمي وتوظيف مهارات القرن الواحد والعشرين، مستهدفين بذلك جميع الفئات في الميدان التربوي، إذ يمثل خطوة مهمة نحو توفير فرص منهجية للتعليم المستمر للكوادر التعليمية في مختلف التخصصات، مثمنًا ثقة معالي وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ وإتاحته الفرصة لكيان أم القرى ممثلةً في كلية التربية للمشاركة في المشروع البنَّاء.

جار التحميل