جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

امتداد برنامج وفد المعهد في دورة نيجيريا




زار وفد المعهد، الجامع المركزي الكبير في مدينة إلورن، يوم الأحد الموافق: 1440/08/02هـ، والذي يعد أكبر جامع في دول إفريقيا غير العربية، إذ تبلغ سعته مع الساحات (١٠) آلاف مصلٍ، ويقع في محيط قصر الإمارة.

كما استقبل الوفد فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالحميد الملوي نائب الإمام الأكبر في الجامع، وهو من أوائل خريجي الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، حيث أهدى له الوفد هدية تذكارية.

وقد التقى الوفد على هامش الدورة بخريجي الجامعات السعودية من المشاركين في الدورة، وهم قرابة ٢٠ خريجًا، يعملون في عدة جامعات ومدارس في ولاية كوارا، وتم جمع استمارات لبياناتهم للتواصل معهم.

وقد عقد فريق الدورة ندوة علمية في قاعة المحاضرات بجامعة (إلورن) الحكومية الفيدرالية، وذلك يوم الاثنين 1440/08/03هـ بعنوان: "دور اللغة العربية في التقريب بين الشعوب - المملكة العربية السعودية ونيجيريا أنموذجًا"، بعد زيارة رسمية لوكيل الجامعة نيابة عن معالي رئيسها، وتم في الندوة استعراض جهود السعودية عبر جامعاتها عامة وجامعة أم القرى خاصة، ممثلة في معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، من خلال المنح الدراسية والدورات التدريبية الداخلية والخارجية.

وأقيم حفل ختام الدورة في قاعة المناسبات بجامعة الحكمة، بحضور معالي رئيس برلمان ولاية كوارا الدكتور أحمد علي، ومعالي رئيس الجامعة، ومؤسسها، ورئيس القضاة بالمحكمة الشرعية، وعدد من أمراء الولاية، عصر يوم الثلاثاء 1440/08/04هـ، واشتمل الحفل على كلمة لمعالي رئيس الجامعة، شكر فيها جامعة أم القرى وأبدى سروره البالغ بما حققته الدورة من أصداء وردود أفعال واسعة، مثمنًا الجهد الكبير لوفد الجامعة ومتمنيًا دوام التعاون العلمي، واشتملت كلمة سعادة عميد المعهد على تشرف الفريق بتنفيذ موافقة خادم الحرمين الشريفين في إقامة الدورة، والإشادة بجهود سفارة السعودية في أبوجا، والملحق الديني في الترتيب والتنظيم المتميزين لنجاح الدورة.

وقد تم في الحفل تكريم جميع المشاركين من القضاة وأساتذة الجامعات والمعلمين، واللجنة المنظمة للدورة، كما تم تقديم الهدايا التذكارية لرئيس الجامعة ونائبيه وكبار ضيوف الحفل، في لقاء مفعم بالمحبة والإخاء والعرفان.

وعرض بعض المشاركين في الدورة انطباعاتهم وفيض مشاعرهم من خلال كلمة المتدربين التي ألقاها نائب رئيس القضاة في المحكمة الشرعية، المشارك في الدورة، كما ألقى أستاذان قصيدتين بمناسبة ختام الدورة، بعد قصيدة الدكتور محمد الثبيتي في فقرات الحفل.

جار التحميل