جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

كلية التربية ممثلة في قسم التربية الخاصة تحتفل باليوم العالمي للإعاقة




افتتح وكيل جامعة أم القرى للتطوير وريادة الأعمال الدكتور هاني بن عثمان غازي، البرنامج التوعوي لذوي الاحتياجات الخاصة في مهرجان الزايدي (2)، والذي نظمه قسم التربية الخاصة بكلية التربية، يوم الخميس الموافق 6/ 4/ 1440هـ، بمشاركة نحو 30 جهة حكومية وأهلية، وبحضور عميد كلية التربية الدكتور علي بن مصلح المطرفي، ووكلاء كلية التربية، ورؤساء الأقسام.

وبين رئيس قسم التربية الخاصة الدكتور عبدالهادي الذيابي، أنهم تشرفوا بإقامة الفعالية تزامناً مع اليوم العالمي للإعاقة، والذي شاركت به عدد من الجهات ذات العلاقة بذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكداً تقديم 100 استشارة لأبناء وأسر ذوي الاحتياجات  الخاصة خلال الفعالية.

وأوضح الدكتور علي المطرفي، أن كلية التربية تسعى من خلال رسالتها التعليمية والبحثية لتطوير مستويات الخدمات التعليمية، بما يتوافق مع البرامج الفنية وتطبيقاتها الحديثة التي تسهم في خدمة ذوي الإعاقة، بهدف تخريج كوادر وطنية قادرة على تلبية احتياجات هذه الفئة.

وأضاف قائلاً: "إن كلية التربية ممثلة في قسم التربية الخاصة أهلت نحو 3 آلاف طالب وطالبة منذ إقرار القبول على برامجه منذ عام 1432هـ، في مجالات اضطراب صيف التوحد، والإعاقة الفكرية، والإعاقة السمعية، وصعوبات التعلم ، ومسار التدخل المبكر  في مجال التربية الخاصة".

وكرم وكيل الجامعة للتطوير وريادة الأعمال، طلبة قسم التربية الخاصة، وأعضاء نادي مكة المكرمة لذوي الاحتياجات الخاصة، نظير المنجزات الرياضية التي حققوها في الألعاب المختلفة، على مستوى غرب آسيا والوطن العربي، تزامنًا مع اليوم العالمي للإعاقة، كما كرم الجهات المشاركة.

وأكد على أن احتفال الجامعة بـ"اليوم العالمي للإعاقة"، يأتي ضمن إطار مسؤولياتها المجتمعية، واهتمام معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر بافيل بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة، وقال: "يتم العمل على إنشاء مركز يُعنى بخدمة هذه الفئة الغالية على قلوب الجميع، وتوفير كافة المتطلبات التي يحتاجونها في الجوانب الأكاديمية، وتهيئة بيئة صديقة داخل الجامعة لهم ولاحتياجاتهم لتحقيق رغباتهم وتطلعاتهم".

الجدير بالذكر، أن إقامة البرنامج التوعوي لذوي الاحتياجات الخاصة يتزامن مع اليوم العالمي للإعاقة، الذي حددته هيئة الأمم المتحدة منذ عام 1992م في الثالث من ديسمبر كل عام، بهدف تعزيز حقوقهم في جميع المجالات الاجتماعية والتنموية، وكان موضوع الاحتفال خلال عام 2018 "تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وضمان الشمول والمساواة"، كجزء من خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

جار التحميل