جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

كلمة العميد


- 2019/11/20

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

في البدء نحمد الله عز وجل على نعمه الكثيرة التي أنعم بها على هذه البلاد المباركة، وشرف جامعة أم القرى بخدمة العلم والتعليم في أطهر بقاع الأرض. فهنيئاً لجامعتنا الحبيبة شرف العلم وشرف المكان.

دأبت عمادة الدراسات العليا بجامعة أم القرى ومنذ نشأتها في عام ١٤١٣ هجرية على إيجاد خطوات جادة وكبيرة في سبيل الارتقاء بمستوى الدراسات العليا في الجامعة، وبفضل من الله قامت العمادة بوضع خطة عملية لمساعدة الكليات في استحداث برامج دراسات عليا بالإضافة إلى تحديث برامجها التي مضى على إقرارها أكثر من خمس سنوات، وذلك بعد دراسة شاملة لمتطلبات الاعتماد وذلك لتحقيق معايير الجودة في تلك البرامج؛ الأمر الذي نتج عنه إقرار أكثر من ١٨٠ برنامج دراسات عليا مصنفة ومحكمة من جهات محلية وإقليمية وعالمية، تواكب متطلبات سوق العمل، وتسهم في دفع عجلة التنمية في بلدنا الحبيب، وتصب في رؤيتها الطموحة 2030. 

وفي عام ١٤٤٠هـ، تم فتح باب القبول في أكثر من ١٣٠ برنامج دراسات عليا، تتنوع بين برامج مدفوعة وبرامج غير مدفوعة، وتم قبول ما يقارب ٣٠٠٠ طالب وطالبة في تخصصات شتى منها الشرعية والدراسات القضائية والهندسية والطبية والعلوم الاجتماعية والعلوم الطبيعية والحاسب الآلي والتربية، حيث تم تخصيص برامج الدراسات العليا المدفوعة لتقدم خارج أوقات الدوام الرسمي، ولا يشترط فيها الموافقة أو التفرغ التام من جهة العمل، كما روعي في تصميم برامج الدراسات العليا المحدثة والمستحدثة احتياج الجامعات السعودية والقطاع التعليمي من الكوادر الأكاديمية والقيادية. علماً أنه ليس هناك أي اختلاف بين البرامج المدفوعة وغير المدفوعة من ناحية الأنظمة والمستوى الدراسي أو الشهادة فكلها برامج أكاديمية تخدم الدارس وتقدم له إضافة في مسيرته العلمية والعملية.

وبفضل من الله تضم جامعة أم القرى اليوم أكثر من 5300 طالب وطالبة في برامج الدراسات العليا المختلفة من دبلوم عالي، وماجستير، ودكتوراه، كما نبارك بتخريج 300 طالب و312 طالبة خلال العام الدراسي 1439/ 1440هـ.

إننا في عمادة الدراسات العليا نسعى دائماً إلى تحقيق تطلعات طلابنا وطالباتنا، وذلك من خلال توفير البيئة التعليمية المناسبة، وأتمتة كافة الإجراءات الأكاديمية والإدارية، وتقديم الدعم والتوجيه، بالتعاون مع الكليات والعمادات والمعاهد المساندة في الجامعة. 

شكراً لمرورك على صفحة العمادة الرقمية، وأتمنى عدم التردد في إرسال أسئلتكم واستفساراتكم على قائمة التواصل الموجودة في أعلى الصفحة، وسنقوم بالرد عليكم في أسرع وقت ممكن.

نتمنى لكم يوماً مباركاً، ونرجو منك التكرم والضغط على أيقونة تقّييم الصفحة في أسفل الصفحة.

 

أخوكم

عميد الدراسات العليا 

د. سليمان بن أحمد السعيد

جار التحميل