جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

الرؤية والأهداف والسياسات البحثية


- 2016/04/17

رؤية وأهداف كلية العلوم الطبية التطبيقية للبحث العلمي في المجالات الطبية

 

مقدمة:

انطلاقاً من إيمان الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين بأهمية البحث العلمي لتقدم وارتقاء الأمم والشعوب؛ فقد أوكلت لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وضع الخطة الاستراتيجية للمملكة لتطوير البحث العلمي في المجالات المختلفة، ومن ضمنها القطاع الصحي والطبي. وبناءً عليه فقد تبنت كلية العلوم الطبية التطبيقية هذه الخطة في رؤيتها ومهمتها في مجال البحث العلمي وخدمة المجتمع الإنساني عامة والسعودي والإسلامي خاصة، وبدعم كامل وتوجيهات معالي مدير الجامعة، وبمساندة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، وعميد البحث العلمي، وطاقم العمل في وحدة العلوم والتقنية بالجامعة.

رؤية الكلية للارتقاء بالبحث العلمي:

البحث العلمي هو من أهم ركائز التطور البشري والداعم الحقيقي لاقتصاديات الدول. وبهذا الصدد يعد المجال الطبي والصحي محوراً أساسياً وفعالاً للوقاية من الأمراض المختلفة، وتوفير رعاية صحية فعَّالة مما يخدم المجتمع الإنساني.

أهداف كلية العلوم الطبية التطبيقية في مجال البحث العلمي:

  • تشجيع كافة أعضاء هيئة التدريس بمختلف دراجاتهم العلمية، بالمشاركة الفعَّالة في مجال البحث العلمي في العلوم الصحية والطبية لتلبية احتياجات المجتمع السعودي خاصة والإنساني عامة.

  • تأمين مصادر تمويل للأبحاث العلمية الطبية بالكلية بشكل سنوي.

  • إعداد الأجيال القادمة، وتزيدهم بالأدوات اللازمة لتطوير البحث العلمي في المجال الصحي بالمملكة.
  • المشاركة وعرض نتائج البحث العلمي الصادر من جميع أقسام الكلية في الدوريات العلمية ذات معامل تأثير والمؤتمرات المحلية والدولية المرموقة ذات الصلة.
  • إعداد بنية تحتية بمواصفات جودة عالية، وتزويد المختبرات البحثية بالتقنيات والأجهزة الحديثة لضمان استمرارية إجراء الأبحاث العلمية للأجيال القادمة.

السياسات البحثية لكلية العلوم الطبية التطبيقية:

  • تتمركز الأوليات البحثية في الكلية على التوصيتات الموضوعة من قبل مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في الخطة الاستراتيجية للمملكة في المجال الطبي والصحي.

  • يجب على كل عضو هيئة تدريس بدءًا من أستاذ مساعد وبدوام كامل أن يشارك على أقل تقدير كباحث رئيس/مشارك في أحد المنح البحثية الممولة من إحدى جهات تمويل البحث العلمي الوطنية المرموقة والمعترف بها.

  • يجب على كل عضو هئية تدريس بدءًا من أستاذ مساعد وبدوام كامل أن يعرض نتائج البحث العلمى على أقل تقدير فى دورية علمية مرموقة ذات صلة وبمعامل تأثير، ويجب إدراج أسماء المعيدين أو المحاضرين المشاركين في البحث ضمن قائمة المؤلفين أو في قائمة الشكر بناءً على كم مشاركتهم فى النتاج البحثي.
  • يجب على كل عضو هيئة تدريس بدءًا من أستاذ مساعد وبدوام كامل أن يشرف على أعضاء هيئة التدريس بدرجة محاضر/معيد لضمان نقل الكفاءة والخبرة العلمية للأجيال الصاعدة، وكذلك يجب أن يشارك العضو في الإشراف على الأقل على أحد أبحاث التخرج لطلبة البكالوريوس بقسميه، وذلك لتوكيد وضمان تطوير الطاقة البشرية للأبحاث العلمية بالمملكة في المستقبل.
  • على الكلية توفير التجهيزات والمتطلبات المعملية المطلوبة للمختبرات البحثية بالأقسام المختلفة، كما يتوجب على كافة أعضاء هيئة التدريس بالكلية وضع المعدات والأجهزة التي حصلوا عليها من خلال منح تمويلية لأبحاثهم داخل المختبرات البحثية للكلية لضمان جاهزية تلك المختبرات لإنتاج المزيد من الأبحاث في المستقبل.
  • تخصص نسبة 25% من زيادة الرواتب السنوية الاستثنائية لأعضاء هيئة التدريس بالكلية بناءً على تحقيقهم لسياسات الكلية البحثية السالف ذكرها.
جار التحميل