جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

بحث سبل الشراكة بين كرسي بن لادن للإبداع وريادة الأعمال ومؤسسة الملك خالد




 

عقدت عمادة البحث العلمي ممثلة في كرسي المعلم محمد بن لادن للإبداع وريادة الأعمال، اجتماعاً افتراضياً مع مؤسسة الملك خالد، بحضور صاحبة السمو الأميرة نوف بنت محمد آل سعود الرئيس التنفيذي للمؤسسة، وذلك؛ لمناقشة سبل التعاون بين الطرفين في مجال ريادة الأعمال الاجتماعية.

بدأ الاجتماع بكلمة من سموها، حيث؛ أثنت على الإنجازات التي حققها كرسي المعلم محمد بن لادن للإبداع وريادة الأعمال، وأبدت سعادتها بما يقدمه من أبحاث، وبرامج؛ لدعم شباب وشابات الوطن، مرحبة في الوقت نفسه بالتعاون مع الكرسي في تقديم برامج ذات أثر اجتماعي مستدام بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، والخطة الاستراتيجية للمؤسسة.

من جهته قام سعادة الأستاذ الدكتور محمد الصوفي عميد عمادة البحث العلمي بتوجيه الشكر لصاحبة السمو الأميرة نوف على اهتمامها بما يقدمه الكرسي بشكل خاص، وما تقدمه عمادة البحث العلمي بجامعة أم القرى بشكل عام، مثمناً - في الوقت ذاته - حرص سموها على عقد الاجتماع في ظل الظروف الراهنة، ثم قام سعادته بتقديم نبذة موجزة عن أعمال عمادة البحث العلمي، وأهدافها الاستراتيجية للمرحلة المقبلة، مبدياً سعادته بفتح قنوات التواصل مع المؤسسة، ثم قام بعد ذلك سعادة الدكتور عبدالإله الغامدي وكيل عمادة البحث العلمي للكراسي البحثية، بتقديم عرض مختصر عن الكراسي البحثية بالجامعة، وعن الدور الذي تقوم به في خدمة المجتمع، موضحاً آلية التعاون بين الكراسي العلمية والجهات الداعمة.

من جهته قام سعادة الدكتور محمود فلاتة أستاذ كرسي المعلم محمد بن لادن للإبداع وريادة الأعمال بتقديم عرض تفصيلي عن رسالة الكرسي وأهدافه، وعن مختلف الأبحاث، والأنشطة التي قام الكرسي بتنفيذها ودعمها، والإشراف عليها، لافتاً النظر إلى العديد من الإنجازات التي حققها الكرسي، كما قام سعادته بعرض الخطة المستقبلية للكرسي، وعن البرامج المختلفة التي يسعى لتنفيذها خلال المرحلة المقبلة، وعن الأهداف المشتركة التي تجمع الكرسي بمؤسسة الملك خالد.

جدير بالذكر أن كرسي المعلم محمد بن لادن قد قام بنشر العديد من الأبحاث العلمية في مجلات علمية مرموقة، ومصنفة عالمياً، كما قام بتنظيم العديد من اللقاءات والندوات العلمية في مجال الإبداع وريادة الأعمال، وتنظيم العديد من المسابقات والدورات التدريبية التي ركزت على توفير الدعم اللازم لطلاب وطالبات الجامعة؛ لمساعدتهم على تأسيس شركاتهم الناشئة، علماً بأن الكرسي سبق أن تم تكريمه من قبل صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ محافظة جدة، ومن قبل الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وكان قد حضر الاجتماع من قبل مؤسسة الملك خالد كل من الأستاذة إلهام الصنيع مديرة برنامج بناء القدرات، والأستاذة نادين حسنين مديرة برنامج الاستثمار الاجتماعي، والأستاذ عمر هوساوي مدير التسويق والاتصال المؤسسي بالمؤسسة.

جار التحميل