جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

عميد عمادة البحث العلمي: نظام الجامعات الجديد يدعم البحث العلمي والابتكار



يُعد نظام الجامعات الجديد نقطة تحول رائدة في تاريخ الجامعات السعودية، وتأتي حيثياته داعمة لرؤية المملكة العربية السعودية الطموحة ٢٠٣٠، وخاصة في مجال البحث العلمي والتطوير والابتكار. حيث يدعم النظام إقرار اللوائح المنظمة لشؤون عمل الكراسي والمراكز البحثية الداعمة للأبحاث العلمية ذات المجالات التطويرية والابتكارية والإبداعية المرموقة.

كما أنه يدعم الممكنات البحثية مثل التأليف والترجمة والتطوير والابتكار والإبداع والنشر، والذي من شأنه رفع درجات الجامعات السعودية في التصنيفات الدولية المرموقة. ويأتي النظام داعماً للشراكات العلمية والاستراتيجية البحثية القائمة على اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم المحلية والدولية، وذلك بين المنافذ البحثية وبين المراكز والمؤسسات ذات العلاقة؛ مما يحقق طموحات الوطن من الأبحاث التطبيقية القائمة على الاحتياجات المشتركة.

وقد وجه النظام الجديد لإقرار القواعد الخاصة بإصدارات الدوريات العلمية، وذلك إرساءً للعمل المنظم وفق إجراءات واضحة يعتمدها مجلس شؤون الجامعات ومجلس الأمناء.

وفي ظل هذه النقاط الجوهرية الداعمة للحركة البحثية، فإننا نستشرف مستقبلاً مشرقاً للبحث العلمي في وطننا الغالي المملكة العربية السعودية.

 

د. محمد بن شكري الصوفي

عميد عمادة البحث العلمي

جار التحميل