جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

عن المعهد


- 2016/04/14

تسعى حكومة المملكة العربية السعودية لتوفير الأسباب التي تُحقق للحجاج والمعتمرين والزوار نيل بغيتهم وتأدية شعيرتهم بيسر وسهولة، وذلك عن طريق البحث العلمي والأساليب العلمية الحديثة، لتحقيق عمل من أفضل الأعمال وأشرف القربات.

وقد كان إنشاء معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج في جامعة أم القرى أحد تلك الأعمال التي خُصصت لتطوير الخدمات المؤدية لتيسير المناسك والعناية بالشعائر الدينية عموماً.

الرؤية:

المرجع العلمي الاستشاري لأبحاث الحج والعمرة والزيارة وتطبيقاتها.

الرسالة:

تقديم البرامج البحثية والاستشارية والتنفيذية والتدريبية لتطوير منظومة شاملة للحج والعمرة والزيارة تؤدي إلى تحقيق مقاصد الحج والعمرة والارتقاء بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن والحفاظ على البيئة الطبيعية بالأماكن المقدسة.

النشأة والتطور:

لقد تطور المعهد خلال سنوات طويلة متدرجاً من وحدة بحثية أنشأت عام 1395هـ بجامعة الملك عبد العزيز تتولى النهوض بإحصائيات الهدي والأضاحي إلى أن أصبح مركزاً لأبحاث الحج في عام 1401هـ وجهة استشارية فينة للجنة الحج العليا ولجميع الجهات العاملة في أبحاث الحج، حتى صدرت الموافقة السامية الكريمة بنقل المركز إلى جامعة أم القرى بمكة المكرمة عام 1403هـ وربطه بلجنة إشراف عليا يترأسها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا.

وفي خطوة نحو عهد جديد وأفق أرحب ورؤية أشمل صدرت الموافقة السامية في العام 1418هـ على تغيير اسم المركز إلى معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج.

وتوالت خطوات التطور وصولاً لإنشاء فرع المعهد في المدينة المنورة تلاه مركز التميز في أبحاث الحج والعمرة في عام 1428هـ للاهتمام بالبحوث التطبيقية واستقطاب تقنيات حلول البنى التحتية للنقل والحركة وإدارة الحشود.

محطات مهمة في تاريخ المعهد:


  • في موسم حج 1399هـ: بدأ المركز بإعداد تجارب على تصميم مخيمات جبلية حظيت بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير/ نايف بن عبد العزيز -رحمه الله- وزير الداخلية.
     
  • في 17/5/ 1403هـ: عقد الاجتماع الأول للجنة الإشراف العليا على المركز برئاسة صاحب السمو الملكي وزير الداخلية.
     
  • في 19/ 8/ 1403هـ: صدر الأمر السامي رقم 7/هـ / 19868 القاضي بتخصيص القصر الملكي القديم بمنى ليكون مقراً للمركز.
     
  • في موسم حج 1403هـ: تم تطبيق قرار منع دخول السيارات الصغيرة للمشاعر بناءً على توصيات المركز.
     
  • في موسم حج 1403هـ: البدء في الإفادة من لحوم الهدي والأضاحي بتأسيس مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من لحوم الهدي والأضاحي حيث تمت الاستفادة من لحوم 113 ألف رأس.
     
  • في موسم حج 1410هـ: تخصيص طرقٍ مظللة للمشاة بناءً على توصيات المركز.
     
  • في موسم حج 1412هـ: نفذ المركز تجربة منع الافتراش على جسر الجمرات وتحته.
     
  • في شهر ذي القعدة 1413هـ: عقد أول ندوة من ندوات المركز بعنوان: (الإسكان في الحج).
     
  • في 1/3/ 1414هـ: عقد اجتماع اللجنة الإشرافية، واتخاذ العديد من القرارات المهمة لتطوير المركز.
     
  • في عام 1414هـ: تم تطوير طرق المشاة بناءً على توصيات مركز أبحاث الحج.
     
  • في موسم حج 1415هـ: توحيد اتجاه السير عل جسر الجمرات العلوي، بعد إعادة بناء وتنظيم الجزء الشرقي من الجسر بناءً على توصيات المركز.
     
  • في 28/ 6/ 1416هـ: عقدت الندوة الثانية للمركز بعنوان: (الإعلام في الحج) بالتنسيق مع الأمانة العامة للمجلس.
     
  • في موسم حج 1416هـ: تم تطبيق تجربة محدودة للنقل بالحافلات الترددية، عرفات، مزدلفة حيث كانت بتصميم وتخطيط وتشغيل المركز.
     
  • في موسم حج 1417هـ: تم التوسع في تجربة النقل بالحافلات الترددية لتشمل مرحلة مزدلفة – منى بعد استكمال عدد من التجهيزات في الطرق والجسور والمواقف.
     
  • في 14/ 1/ 1417هـ: عقد الاجتماع الثاني للجنة الإشراف العليا على مركز أبحاث الحج.
     
  • في 27/ 6/ 1418هـ: تم تنظيم الندوة الثالثة للمركز بعنوان (الخدمات التطوعية).
     
  • في موسم حج 1418هـ: تمت المرحلة الأولى من مشروع الخيام المقاومة للحريق.
     
  • في 20/ 6/ 1418هـ: عقد الاجتماع الثالثة للجنة الإشراف العليا على مركز أبحاث الحج.
     
  • في عام 1418هـ: ندوة السلامة بالمشاعر المقدسة.
     
  • في موسم حج 1418هـ: دراسة بدائل الطبخ للغاز بمشعر منى.
     
  • في 17/ 5/ 1419هـ: عقد الاجتماع الرابع للجنة الإشراف العليا على معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج.
     
  • في 3/3/ 1421هـ: عقدت جلسة لجنة الحج المركزية رقم 100 برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز -يرحمه الله- في مقر المعهد بالعزيزية.
     
  • في عام 1422هـ: ندوة أبحاث الحج مسيرة واستشراف آفاق المستقبل.
     
  • في عام 1422هـ: ندوة الحج العلمية الكبرى.
     
  • في عام 1423هـ: الندوة العلمية الأولى عن الأمراض الوبائية للمواشي وتأثيرها على صحة الحجيج.
     
  • في عام 1424هـ: ندوة الأمراض الحيوانية.
     
  • في صفر عام 1425هـ: المشاركة في اللقاء العلمي الخاص بالإبداع والشمولية للعمل الخيري بمواسم الحج.
     
  • في جمادي الأولى 1425هـ: الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز يدشن قاعدة معلومات جغرافية المساكن وخدمات المعتمرين بمكة المكرمة.
     
  • في رجب 1425هـ: الأمير نايف بن عبدالعزيز وافق على تشكيل لجنة لتوعية الحجاج في بلدانهم (عضوية المعهد).
     
  • في رمضان 1425هـ: بتكليف من الأمن العام المعهد يطور خرائط المرور بالمشاعر.
     
  • في شوال 1425هـ: مشاركة المعهد في فعاليات الأيام العلمية والثقافية للجامعات السعودية في رحاب الجامعات اليمنية.
     
  • في 15 ذو القعدة 1425هـ: حصول المعهد على جائزة العمل الأول المتكامل في المعرض المقام على هامش المؤتمر الدولي لتطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في دبي.
     
  • في 26 محرم 1426هـ: المشاركة في معرض القاهرة للكتاب الدولي.
     
  • في21 جمادي الأولى 1426هـ: المعهد يفوز بأفضل بحث علمي في المؤتمر الدولي لتطبيقات نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد بالشرق الأوسط المنعقدة في دبي.
     
  • في 1 جمادي الأولى 1426هـ: المعهد يحتفل بتخريج الدفعتين الثانية والثالثة من طالباته الحاصلات على دبلوم إدارة أعمال الحج والعمرة بالمدينة برعاية الأمير مقرن بن عبدالعزيز.
     
  • في 22 رمضان 1426هـ: الأمير نايف بن عبدالعزيز يناقش الخطوات التطويرية لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج ويترأس لجنة الإشراف العليا على المعهد.
     
  • في محرم 1427هـ: الأمير ممدوح بن عبدالعزيز يطلع على أبحاث معهد خادم الحرمين الشريفين.
     
  • في25 صفر 1427هـ: الأمير عبدالعزيز بن ماجد يرعى الملتقى العلمي الأول لأبحاث الحج بالمدينة المنورة.
     
  • في 10 ربيع الثاني 1427هـ: معهد خادم الحرمين الشريفين ينظم الأسبوع الثقافي الأول بمركز الملك فهد الثقافي بسراييفو بالتعاون مع سفارة خادم الحرمين الشريفين بجمهورية البوسنة والهرسك.
     
  • في رمضان 1427هـ: معهد أبحاث الحج يدرس نتائج إزالة الخط المحدد لبداية الطواف.
     
  • في 4 ربيع الثاني 1428هـ: انعقاد الاجتماع الخامس للجنة الإشراف العليا على المعهد.
     
  • في رمضان 1428هـ: الأمير خالد الفيصل يرعى حفل لقاء الباحثين بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج ويطلع على دراسات حركة الطائفين وإدارة الحشود بالحرم.
     
  • في شوال 1428هـ: إياد مدني يفتتح الأيام الثقافية في تركيا ويشارك فيها المعهد بمعرض الحرمين الشريفين.
     
  • في ذو القعدة 1428هـ: يشارك المعهد في تنظيم الأيام الثقافية السعودية بالجزائر.
     
  • في 25 صفر 1429هـ: الأمير عبدالعزيز بن ماجد يرعى الملتقى العلمي الثاني بالمدينة المنورة.
     
  • في 21ربيع أول 1429هـ: الأمير سلمان بن عبدالعزيز يدشن انطلاق مشروع موسوعة الحج والحرمين.
     
  • في 25ربيع أول 1429هـ: معهد خادم الحرمين الشريفين والمهندسون والخبراء يقدمون مقترحات لتوسعة المسعى بالأدلة والوثائق وآراء الخبراء والجيولوجيين والمهندسين وشهود العيان.

إن معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج مع ما يتحقق فيه من التشابه مع غيره من معاهد البحث العلمي في التزام المناهج العلمية من استقراءٍ أو تجريبٍ أو قياسٍ. وفي تتبع أساليب أداء العمل من تلقي مشاريع البحوث ثم تحكيمها ودراستها دراسة تفصيلية إضافة إلى طرق التقارير المرحلية وغير ذلك ـ إلا أن تميزه وتفرده على المستوى العالمي في أنه يخدم حدثاً فريداً وتجمعاً لا مثيل له. لذلك اختلفت أهداف البحث عن نظائره في العالم من ناحية اختصاصه بالحج والمشاعر المقدسة والمدينتين المقدستين وما يرتبط بهما من أمور تخطيطية أو بيئية أو إنسانية.


كما تتميز أبحاث الحج بصعوباتها في أنها تتركز على أيام معدودة محددة من العام لجمع المعلومات وإجراء القياسات ودراسة شرائح متباينة من الأجناس واللغات والمستويات. ويبرز عامل الوقت في مثل هذه الأبحاث والدراسات فالفرصة لا تتكرر إلا مرة واحدة في العام.


إن المعهد يقدم تلك الجهود بعون المولى -عز وجل- ثم بدعم متواصل واهتمام شخصي من ولاة الأمر -حفظهم الله- ومن كافة المسؤولين في الأجهزة المعنية بقضايا الحج وخدماته.

جار التحميل