جامعة أم القرى

اللقاء العلمي الـ (32) لجمعية علوم الحياة يخرج بــ(9) توصيات تحقيقاً لرؤية 2030




خرج المشاركون في اللقاء العلمي السنوي الثاني والثلاثين للجمعية السعودية لعلوم الحياة، الذي تستضيفه كلية العلوم التطبيقية بجامعة أم القرى، خلال الفترة من 21 - 23 رجب 1438هـ، بفندق هوليدي آن، بحي العزيزية، بعدة توصيات خلال الجلسة الختامية التي عقدت ظهر الخميس 23 رجب 1438هـ، بحضور عميد كلية العلوم التطبيقية الدكتور وليد ألطف، ورئيس الجمعية السعودية لعلوم الحياة الدكتور إبراهيم عارف، وذلك تحقيقاً لرؤية المملكة 2030م.

وقد تضمنت التوصيات: وجوب المحافظة على التراث الإنساني الذي يؤصل العمق الحضاري لإنسان جزيرة العرب من التجاوزات البشرية والزراعية والصناعية وغيرها، العمل على استدامة مصادر المياه بترشيد الاستهلاك وتقليل الفاقد، الاستفادة المثلى من مياه الأمطار ومياه الصرف الصحي المعالجة، السعي لحماية واستدامة التنوع في الحياة الفطرية من خلال تنظيم الرعي والصيد وتشجيع حملات التشجير والأنشطة التطوعية للمحافظة على البيئة، العمل على دعم وتشجيع مشاريع تحقيق الأمن الغذائي المستدام ضمن استراتيجية وطنية شاملة، والتأكيد على أهمية التوعية بخطورة المبيدات وطرق التخلص منها للمحافظة على الصحة العامة، إخضاع المشاريع التنموية للدراسات البيئية المتكاملة قبل تنفيذها، مع تفعيل التشريعات البيئية وتطويرها، ترسيخ مفاهيم التربية والثقافة البيئية لدى الأفراد في مراحل التعليم المختلفة والأسرة والمجتمع، تشجيع البحث العلمي التطبيقي في الجامعات والمراكز البحثية ذات العلاقة، تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص للإسهام في دعم التحول لمجتمعات بيئية مستدامة، استخدام تقنيات ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي الحديثة لتنفيذ برامج توعية بيئية لكل فئات المجتمع.

ورفع المشاركون في ختام اللقاء أسمى آيات الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهم الله – على الدعم الذي يشهده قطاع التعليم والبحث العلمي، كما تقدموا بالشكر لمعالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى لموافقته على عقد اللقاء، ولمعالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبدالرحمن العُمَر لدعمه المتواصل للجمعية، ولمعالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس، وكافة مسؤوليها للموافقة على استضافة اللقاء، وعلى حسن الاستقبال والتنظيم وكرم الضيافة.

وقد تضمن اللقاء ندوة رئيسة موضوعها عنوان اللقاء "الإنسان والتنمية البيئية في رؤية 2030م"، شارك فيها متحدثون متخصصون من داخل المملكة، ومحاضرة عامة ألقاها الدكتور محمد فاروق وهو باحث باكستاني الجنسية متميز عالمياً، إضافةً إلى عقد 44 جلسة علمية تناولت مختلف فروع علوم الحياة، كما تضمن اللقاء عرضاً لعدد 149 ملصقاً عن الزراعة العضوية في المملكة العربية السعودية.

وعقد خلال اليوم الختامي للملتقى ثلاث جلسات علمية، تم فيها مناقشة العديد من المواضيع في جوانب البيئة والتنوع الأحيائي والحياة الفطرية، وعلوم الحيوان والطب البيطري والإنتاج الحيواني، وعلوم النبات والأحياء الدقيقة ووقاية النبات، بالإضافة إلى محاور علوم المياه والتربة والتلوث البيئي، وعلوم الأغذية والتقنيات الأحيائية.

جار التحميل