جامعة أم القرى

معالي مدير الجامعة يناقش مع قيادات الجامعة خطة التحول للتشغيل الذاتي بالسنة التحضيرية




ناقش معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس خطة نظام التشغيل الذاتي بعمادة السنة التحضيرية، الذي ستتولى الجامعة تشغيله بما يتوافق مع الرؤى والتوجهات التي تتبناها وزارة التعليم، وفقاً لبرنامج التحول الوطني 2020م ورؤية المملكة 2030م، مع قيادات الجامعة المتمثلين في سعادة وكيل الجامعة الدكتور ياسر بن سليمان شوشو، ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية سعادة الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي ، وعميد عمادة السنة التحضيرية سعادة الدكتور سعد بن سعيد الغامدي، وذلك بمكتب معاليه بالمدينة الجامعية بالعابدية.

وتعتبر جامعة أم القرى أولى الجامعات التي خطت نحو هذه الخطوة على مستوى عمادات السنة التحضيرية بالجامعات السعودية، ويسعى هذا التحول التاريخي نحو نظام التشغيل الذاتي لعمادة السنة التحضيرية إلى تغطية كامل التشغيل الأكاديمي لكافة مقررات السنة التحضيرية، على أن يكون لجامعة أم القرى قصب السبق والريادة في تحقيق هذا البرنامج.

وأكد معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس على إعداد كافة الإمكانيات لتنفيذ هذا التحول، مشيراً أن هذا النظام يسعى لاستقطاب الكفاءات المتميزة خصوصاً أن عمادة السنة التحضيرية تساهم في تطوير القدرات الذهنية للطلاب، وإكسابهم المهارات التقنية واللغوية والمعرفية ومهارات التفكير من خلال بيئة متطورة ومحفزة للتعلم والإبداع، مدعومة بالتوظيف الأمثل للتقنيات والشراكات المتميزة.

وقال معاليه "أن هذا النظام يأتي لتوفير الكوادر الأكاديمية وتهيئة البيئة الداخلية، بالإضافة إلى التحول نحو المقررات الرقمية، بما يتوافق مع متطلبات العصر من خلال التقنيات الحديثة"، مشيراً أن الطالب يستطيع التكيف مع المقررات الرقمية من خلال المشاهد التفاعلية، والذي يستطيع الطالب أن يحمل كل مقرر على جهازه الذكي، مشيداً بجهود العاملين على تنفيذ هذا البرنامج، متمنياً أن يحقق الهدف المنشود منه.

بدوره أشار وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور عبدالعزيز سروحي أن هذا التحول جاء نتيجة ثمرة جهد دؤوب وعمل متواصل وفق خطة زمنية مدروسة قائمة على تحديد دقيق لاحتياجات العمادة من الكادر الأكاديمي ووعي مستنير بالجهات الأكاديمية المستهدفة داخل الجامعة التي يمكنها تغطية هذا الاحتياج؛ حيث نجحت عمادة السنة التحضيرية في عقد اتفاقيات وشراكات قريبة وبعيدة المدى مع العمادات المساندة والكليات لتغطية الاحتياج الأكاديمي في كافة المقررات ولكل المقرات وعلى كل المسارات لشطري الطلاب والطالبات في مكة المكرمة.

من جانبه ثمَّن عميد عمادة السنة التحضيرية سعادة الدكتور سعد الغامدي الدعم  اللامحدود الذي تحظى به العمادة من وكيل الجامعة للشؤون التعليمية سعادة الدكتور عبدالعزيز سروجي، ووكيل الجامعة سعادة الدكتور ياسر شوشو، والذي ساعدها على تحقيق هذا الإنجاز المتميز، وكذلك الدور الذي قامت به العمادات المساندة والكليات المستفيدة ومركز اللغة الإنجليزية في تحقيق الشراكة مع عمادة السنة التحضيرية لتحقيق توجهات وزارة التعليم، مؤكداً على استمرار هذا التعاون المثمر وروح التفاهم والتواصل المتميز بين القيادات الأكاديمية في مختلف عمادات وكليات الجامعة، وحرصهم على كل ما من شأنه أن يسهم في خدمة طلاب وطالبات هذه الجامعة العريقة التي تتقدم بخطى ثابتة لتضيف إلى سجلها الناصع من الإنجازات، بمتابعة معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس لتكون واحدة من أفضل الجامعات المرموقة على مستوى العالم.

 

جار التحميل