جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

معالي مدير الجامعة يفتتح ندوة



يفتتح معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس الندوة العلمية التي ستنظمها كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالجامعة، بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي يوم الأربعاء 20 رجب 1437هـ، تحت عنوان "المسجد الحرام فضائله وآدابه وأحكامه" بقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بالمدينة الجامعية بالعابدية، بحضور معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي فضيلة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، بمشاركة أصحاب المعالي والفضيلة والباحثين والمهتمين بهذا الشأن.

وأكَّد معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس، أن تنظيم جامعة أم القرى ممثلة في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية لهذه الندوة العلمية ينطلق من المنظور الشرعي لرسالتها الدينية المستمدة من رسالة المسجد الحرام تجاه الأمة، وطرح القضايا التي تهم المسلمين عموماً، وتُعنى بشؤونهم في ظل المتغيرات المجتمعية، وبحثها ومناقشتها من قِبل علماء الأمة للخروج بحلول ناجعة، وذلك بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف.

وبين معاليه أن الجامعة لن تدخر وسعاً في القيام بدورها العلمي والمجتمعي انطلاقاً من مسؤوليتها في هذا الجانب، خدمة لوطنها وأمتها الإسلامية، معرباً عن شكره وتقديره لمعالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، على موافقته لعقد هذه الندوة، ولمؤازرته الدائمة لكافة البرامج العلمية والتعليمية التي تنفذها الجامعة، كما شكر عميد ووكلاء كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالجامعة، والقائمين على هذه الندوة العلمية، والمشاركين فيها، متمنياً أن تخرج الندوة بالتوصيات التي تحقق الأهداف التي عقدت من أجلها.  

 من جهته أوضح عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالجامعة الدكتور غازي بن مرشد العتيبي، أن ندوة "المسجد الحرام فضائله وآدابه وأحكامه" التي تعتزم جامعة أم القرى ممثلة في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية تنظيمها يوم 20 من شهر رجب الجاري بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بمشاركة أصحاب المعالي والفضيلة علماء الأمة وباحثوها والمهتمين بشأن المسجد الحرام، يأتي حرصاً من دور الكلية الشرعي بكافة المستجدات المعاصرة التي تهم الأمة الإسلامية وقيمها الدينية.

وأكَّد الدكتور العتيبي أن اختيار كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالجامعة "المسجد الحرام" كعنوان لهذه الندوة يهدف إلى تبيان فضائله وآدابه والأحكام الشرعية التي ينبغي على الأمة اتباعها وتطبيقها في سلوكهم وعباداتهم وشعائرهم في أطهر بقعة شرفها الله على وجه المعمورة "بيت الله الحرام" في ظل المستجدات المعاصرة التي طرأت على حياة الأمة، والتعرف على ما يجب فعله، وما ينبغي تركه تقرباً إلى الله سبحانه وتعالى وفق رؤية علماء الأمة الإسلامية، مبيناً أن هذه الندوة العلمية ستتناول أربعة محاور رئيسة تتضمن (المسجد الحرام فضائله وآدابه، المستجدات الفقيهة المتعلقة بالمسجد الحرام، الجهود العلمية في المسجد الحرام، وعمارة المسجد الحرام).

وعبَّر الدكتور العتيبي عن بالغ شكره وتقديره لمعالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، على موافقة معاليه ودعمه ومؤازرته لإنجاح فعاليات هذه الندوة، كما توجه بالشكر لمعالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس، على تشجيعه الدائم، ومتابعته الشخصية لأنشطة الكلية وتطلعاتها، مثمناً جهود وحرص معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي فضيلة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، على إقامة الندوة ودعمه لها، سائلاً الله أن تحقق الندوة أهدافها، وتؤتي الثمار المرجوة منها.

 

جار التحميل