جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

عمادة شؤون الطلاب تنظم ندوة حوارية بعنوان




نظمت عمادة شؤون الطلاب ممثلة في مركز التوجيه والإرشاد بشطري الطلاب والطالبات ندوة حوارية بعنوان "أمننا مسؤوليتنا" يوم الأحد الموافق 17/ 07/ 1437هـ، بقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية، شارك فيها فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور خالد بن علي الغامدي، وعميد معهد اللغة العربية لغير الناطقين بها المتحدث الرسمي للجامعة الدكتور عادل بن أحمد باناعمة، وسعادة عميد شؤون الطلاب الدكتور عمرو بن طه السقاف.

وقد بدأ عميد شؤون الطلاب بالترحيب بالمحاضرين في هذه الندوة، ثم أتاح المجال لفضيلة الشيخ الدكتور خالد الغامدي لإلقاء كلمته التي بدأها بحمد الله والصلاة والسلام على نبيه الكريم، وشكر بهذه المناسبة عمادة شؤون الطلاب والقائمين عليها لتنظيم هذه الندوة، ثم أوضح فضيلته أن الموضوع في غاية الأهمية؛ حيث أن الأمن من أعظم المطالب التي تستقيم به حياة الأمم، ويظهر ذلك جلياً من خلال النظر في أحوال العالم قبل البعثة النبوية وحتى وقتنا الحاضر، وما فيه من الفتن وعدم الأمن والإضطراب، وأن أعظم ما منَّ الله به على عباده هو الأمن في أنفسهم وفي أوطانهم، مبيناً أن الأمن من أعظم المطالب التي تطلبها المجتمعات في كافة العصور، وأن الله تبارك وتعالى جعل بلاد الحرمين الشريفين مثابة للناس وأمناً، وأن الأمن مسؤولية فردية واجتماعية، وكل شخص مسؤول عن الأمن في هذه البلاد كل حسب قدراته. وختم حديثه بأن القرآن ذكر بعض أسباب الأمن وبيَّن أن من أعظم أسباب حصول الأمن هو الإيمان والعمل الصالح والبعد عن المعاصي و المنكرات والفواحش.

ثم تحدث الدكتور عادل باناعمه في محاضرته عن الأمن المعلوماتي، وبيَّن في حديثه أن من أهم  أسباب اختلال الأمن هروب الشباب من وصاية المجتمع عليهم، وتكلم عن إهمال العقل وتعطيله، والانسياق وراء الهوى والشهوات من قبل البعض واحتكارهم للصواب. وتحدث عن شبكات التواصل والرواج السريع والانتشار للمعلومات وزحام المعلومات فيها.

بعد ذلك عقَّب عميد شؤون الطلاب على موضوع الندوة، وأوضح أن الإسلام دين التوسط والاعتدال، ويدل على ذلك الكثير من آيات القرآن الكريم وأحاديث السنة النبوية المطهرة، وأن المجتمع بحاجة إلى الأمن الاجتماعي حتى يعيش في استقرار، ويتحقق ذلك بوحدة الصف والكلمة وتماسك المجتمع؛ ومتى ما تحقق ذلك سيكون المجتمع آمناً وقوياً، وهذه القوة لا يمكن تفكيكها ولا السيطرة عليها. بعد ذلك ترك المجال للاستماع لأسئلة الحضور من الطلاب والطالبات، والإجابة عليها من قبل ضيوف الندوة.

وفي الختام شكر عميد شؤون الطلاب الدكتور عمرو بن طه السقاف كلاً من فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور خالد بن علي الغامدي، وعميد معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها المتحدث الرسمي للجامعة الدكتور عادل بن أحمد باناعمة على مشاركتهم في هذه الندوة الحوارية، وتمنى لهم مزيداً من التقدم والرقي.

جار التحميل