جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

مكتبة الملك عبدالله الجامعية تثري مرتاديها بـ (متحف ومنصة معرفية)




دشن معالي مدير جامعة أم القرى أ. د. عبدالله بافيل، اليوم، منصة درر المعرفية، ومتحف المخطوطات بمكتبة الملك عبدالله الجامعية، لتحتضن إنتاج الجامعة ومصادرها العلمية من الرسائل والمخطوطات والمجلات، وتطوير النظم المكتبية بما يتفق مع التطورات الحديثة في مجال خدمات المكتبات والمعلومات.

ويزخر المتحف بـ 3 ألاف مخطوطة أصلية، كما يتضمن مخطوطة تعود إلى القرن الثاني الهجري، فيما توثق منصة درر المعرفية عدداً من الكتب الإلكترونية والندوات والمؤتمرات المقامة في الجامعة، إضافة إلى احتوائها أكثر من 13 ألف رسالة علمية، و12 ألف مخطوطة رقمية، و1500 مقالة علمية.

وكرم د. عبدالله بافيل منسوبي المكتبة لجهودهم المبذولة في دعم الكوادر البحثية والعلمية، منوهاً بدورهم الهام في تجديد المصادر المعرفية في المؤسسات التعليمية، وتسخير الخدمات الإلكترونية للباحثين، عبر رقمنة محتويات المنصة المعرفية، وإضافة البيانات الببليوجرافية التي تخدم طلاب مرحلة الدراسات العليا، والباحثين على مستوى العالم العربي والإسلامي بشكل عام.

ورافق مدير الجامعة خلال جولته في مرافق المتحف، وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي د. عبدالوهاب الرسيني، وعميد شؤون المكتبات د. محمد اللهيبي، ووكيل العمادة للتقنية د. حسن الثبيتي، ووكيل العمادة للفروع د. مطر العيسى، ووكيلة عميد شؤون المكتبات د. أمينة الأحمدي، ورئيس قسم المخطوطات والتعقيم والترميم أ. وائل عادل.

جار التحميل