جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

العلوم الطبية التطبيقية تسجل حضوراً مميزاً بالملتقى الأول للبحث العلمي




منطلقاً من ريادتها فى مجال البحث العلمي، سجلت كلية العلوم الطبية التطبيقية حضوراً مميزاً ولافتاً خلال الملتقى الأول للبحث العلمي؛ والذى تنظمه عمادة البحث العلمي فى الفترة من 20 إلى 21 / 03/ 1438هـ، والمقام بقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية (المساندة1) لشطر الطلاب، وقاعة الجوهرة لشطر الطالبات، بالإضافة للمعرض المصاحب والمقام بقاعة الملك سعود بالعابدية، برعاية كريمة من معالى مدير الجامعة الدكتور بكرى بن معتوق عساس.

وقد بلغ عدد البوسترات المشاركة فى الملتقى والمسجلة باسم كلية العلوم الطبية التطبيقية عدد (100) بوستر علمي، مسجلة حضوراً قوياً يعد من بين الأكثر على مستوى الكليات المشاركة.

وخلال الجلسة الأولى للملتقى والتي حملت عنوان "تجارب ناجحة فى البحث العلمي"، برئاسة سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور ثامر بن حمدان الحربي، ألقى سعادة عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية الدكتور أحمد بن محمد عشي كلمة بعنوان (في رحاب رؤية 2030 .. حصاد كلية العلوم الطبية التطبيقية من التمويلات البحثية بين 1433 إلى 1437هـ)، استعرض خلالها تطور البحث العلمي بالكلية خلال هذه الفترة، وعرض مجموعة من الإحصائيات التي تدل على نهضة البحث العلمي بالكلية لتصبح من أهم المنشآت الأكاديمية في مجال البحث العلمي، ودلل على ذلك بالعدد الكبير من الأبحاث العلمية المنشورة بأقوى الدوريات العلمية العالمية ودور النشر العلمي، وأيضاً بالحجم المتزايد من التمويلات البحثية التي نجحت كلية العلوم الطبية التطبيقية في الحصول عليها من كبريات منشآت البحث العلمي بالمملكة. ويضاف ذلك إلى سلسلة النجاحات المتتالية في كلية العلوم الطبية التطبيقية على جميع الأصعدة كأول كلية تعتمد جميع برامجها اعتماداً دولياً في آن واحد، وكشريك أساسي في البرامج التطوعية لخدمة الحجاج والمعتمرين مع رئاسة الحرمين.

وقد أكد عميد الكلية سعادة الدكتور أحمد بن محمد عشي على استمرار مسيرة التطور في الكلية للارتقاء بمستوى البحث العلمي، بتوفيق من الله عز وجل، وبدعم من معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس؛ والذي يولي مسيرة البحث العلمي بالجامعة اهتماماً خاصأ لتظل دائماً كلية العلوم الطبية التطبيقية وجامعة أم القرى في الريادة في مختلف المجالات.

جار التحميل