جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

معالي مدير الجامعة يهنئ الفيفي والمالكي بمناسبة تعيينهما بمجلس الشورى




هنأ معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس، الدكتور حسين بن ضيف الله المالكي، والدكتور سليمان بن علي محمد الفيفي بمناسبة صدور أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بتعيينهما بمجلس الشورى، ونيلهما الثقة الملكية الكريمة لخدمة وطنهم مع إخوانهم ممن شملهم الأمر السامي الكريم كأعضاء بمجلس الشورى. سائلاً الله أن يسدد خطى الجميع ويمدهم بالعون والتوفيق لخدمة دينهم ومليكهم ووطنهم ومجتمعهم.

هذا وكان معالي مدير الجامعة قد استقبل يوم الاثنين 6 ربيع الأول 1438هـ، بمكتبه بمقر الجامعة بالعابدية عضو مجلس الشورى حالياً الدكتور سليمان بن علي محمد الفيفي، بحضور عميد المعهد العالي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالجامعة الدكتور ياسر القحطاني.

بدوره رفع عضو مجلس الشورى الدكتور سليمان بن علي محمد الفيفي خالص الشكر والعرفان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - على الثقة الملكية بصدور الأمر الملكي بتعيينه عضواً بمجلس الشورى، سائلاً الله عز وجل أن يعينه وزملاءه في المجلس على ما فيه الخير للدين والوطن.

ودعا الدكتور الفيفي اللهَ أن يعينه ويسدده هو وزملاءه في مجلس الشورى، وأن يكون عند حسن ظن ولاة الأمر بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد - حفظهم الله جميعاً.

 من جانبه ثمَّن عضو مجلس الشورى الدكتور حسين بن ضيف الله المالكي الثقة الملكية الغالية التي نالها من لدن خادم الحرمين الشريفين بتعيينه عضواً في مجلس الشورى، وعبر عن اعتزازه بهذه الثقة، وقال إنها ستكون حافزاً لبذل جهده ووقته لخدمة الدين والوطن، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وولي ولي العهد، وأن يمده بالعون والسداد.

وكان الدكتور سليمان الفيفي قبل أن يصدر قرار تعيينه عضواً بمجلس الشورى قد شغل منصب رئيس قسم الحسبة بالمعهد العالي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بجامعة أم القرى، وهو حاصل على الدكتوراه في الفقه من الجامعة ذاتها، وله العديد من الأبحاث منها شهادة الاستفاضة (دراسة فقهية مقارنة عام 1436)، وكذلك الإحرام من جدة للقادمين عن طريق المراكب البحرية أو الجوية (دراسة نقدية).

 أما الدكتور حسين بن ضيف الله المالكي فقد عمل رئيساً لقسم الكيمياء بجامعة أم القرى، ثم وكيلاً للشؤون التعليمية، ثم عميداً للكلية الجامعية بالقنفذة، قبل أن يصدر قرار تعيينه عضواً بمجلس الشورى، وهو حاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة ساوثهامبتون ببريطانيا.

جار التحميل