جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

وكالة الجامعة للدراسات العليا تقيم ورشة عمل لمناقشة مبادرات البحث والابتكار




أقامت وكالة جامعة أم القرى للدراسات العليا والبحث العلمي، يوم أمس، ورشة عمل تفاعلية، لمناقشة سُبل تطوير منظومة البحث العلمي والابتكار بالتوافق مع توجه التصنيفات العالمية في البحث العلمي ومبادرات برامج الرؤية في وزارة التعليم، وذلك بحضور وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث والعلمي الأستاذ الدكتور عبدالوهاب الرسيني، وبمشاركة نخبة من عمداء ومسؤولي الجامعة. 

وأوضح وكيل جامعة أم القرى للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور عبدالوهاب الرسيني، أن هذه الورشة هي إحدى مبادرات الوكالة المعنية بوضع وتطوير الخطط الاستراتيجية الخاصة بالبحث العلمي والابتكار، مضيفاً أن الهدف من إقامة الورشة هو جمع المختصين من داخل الجامعة وخارجها للخروج بأفكار مبتكرة تساهم في تطوير أدوات البحث العلمي والابتكار.

وقدَّم رئيس فريق "تمكين ٢٠٢٣"، الدكتور أيمن جوهرجي، عرضاً مفصلاً عن رؤية ومعالم خطة تمكين الاستراتيجية، والتي ستنتهجها جامعة أم القرى خلال الخمس السنوات القادمة لتطوير البيئة العلمية والبحثية والمجتمعية، مستعرضاً أهم البنود الرئيسية والمبادرات المعتمدة التي من شأنها المساهمة في الاقتصاد المعرفي وتوفير بيئة علمية مستدامة. 

فيما قدم نائب المشرف العام على مكتب إدارة المبادرات بالجامعة الدكتور فيصل بارويس، عرضاً عكس من خلاله توجه برامج الرؤية في وزارة التعليم فيما يخص البحث والابتكار والدراسات العليا، ودور جامعة أم القرى العملي في الخروج بمبادرات نوعية تساهم في إثراء البيئة البحثية والابتكارية. 

وبيَّن رئيس وحدة التعاون الدولي الدكتور صالح أحمد، أسس ومعايير التصنيفات العالمية في مجال البحث العلمي والابتكار والدراسات العليا، موضحاً آلية عمل أهم التصنيفات العالمية المعتمدة، وكيفية قياس البيانات والإحصاءات للجامعات حول العالم.

وشهدت الورشة مشاركة عدد من الجهات الجامعية، كعمادة البحث العلمي، وعمادة الدراسات العليا، وعمادة شؤون المكتبات، وأمانة المجلس العلمي، ومعهد المخطوطات، وإدارة البعثات. 

جار التحميل