جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

معالي مدير الجامعة: مباني القنفذة المستعجلة في طور الطرح وستتاح بداية الفصل الثاني




كشف معالي مدير جامعة أم القرى الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر بافيل أن مباني الكلية الجامعية بالقنفذة المستعجلة في طور الطرح وترسيتها على المقاول، والتي ستكون متاحة للطلاب والطالبات مع بداية الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 1439 /1440هـ، مؤكداً أنه في مرحلة التصميم تم خلالها عقد سلسلة ورش عمل من أجل دراسة احتياج الكلية من معامل وقاعات دراسية ومكاتب إدارية والخدمات المساندة لها لتكون هذه المباني للمشاريع المستعجلة على الأرض المخصصة لها والتي تبلغ مساحتها نحو 160 ألف متر مربع.

جاء ذلك لدى جولة معاليه التفقدية على فرع الجامعة بمحافظة القنفذة، التي رافقه فيها وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي، ووكيل الجامعة للفروع الأستاذ الدكتور عبدالمجيد بن سعيد الغامدي، ومستشار معاليه المشرف العام على إدارة المشاريع الدكتور محمد بن واصل الحازمي، وعميد الكلية الجامعية بالقنفذة الدكتور ياسين الزبيدي، وعمداء الكليات الجامعية بالقنفذة، ومسؤولو الجهات ذات العلاقة بالجامعة.

وثمن معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر بافيل الدعم الذي توليه القيادة الرشيدة – أيدها الله – للعلمية التعليمية بمقر الجامعة الرئيس وفروعها بمحافظات الجموم والليث والقنفذة وأضم، مشيراً إلى أن فرع الجامعة بالقنفذة أصبح محتوياً لجميع التخصصات في الجوانب الطبية والهندسية وعلوم الحاسب الآلي والدراسات الإسلامية، واللغة العربية، وكذلك التخصصات العلمية، واللغة الإنجليزية، والتي ملتحق فيها نحو 15 ألف طالب وطالبة، منوهاً بدعم ومؤازرة معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى للبرامج والأنشطة التي تقدمها الجامعية.

وشملت جولة معاليه التفقدية على فرع الجامعة بالقنفذة لمبنى الكلية الجامعية الرئيس، ومباني ملاحق الكلية الجامعية ( ب، ج، د، هـ)، وكليتي الهندسة والحاسب الآلي، وكلية العلوم الصحية، وملحق الطالبات بالكلية الجامعية، وكلية الطب، كذلك على مباني كلية الحاسب الآلي وعمادة السنة التحضيرية، وكذلك وقف معاليه على الأرض المخصصة للمشروع الجديد للمباني المستعجلة.

بدوره أوضح مستشار معالي مدير الجامعة المشرف العام على إدارة المشاريع الدكتور محمد بن واصل الحازمي أن مشروع المباني المستعجلة بفرع الجامعة بالقنفذة عبارة عن 4 مباني للطلاب والطالبات  والمخصصة للكلية الجامعية، والتي تحتوي على القاعات الدراسية والمعامل والمكاتب الإدارية والخدمات المساندة، مشيراً إلى أنه يتم تنفيذ المشروع وفقاً لمتطلبات البرنامج المساحي المعتمد  لكل مبنى وبما يتماشى مع متطلبات البيئة التعليمية وفق أعلى المواصفات والمعايير.

وأكد المشرف العام على إدارة المشاريع أن الطاقة الاستيعابية لمشروع المباني المستعجلة بالقنفذة تبلغ أكثر من ألفي طالب وطالبة، والذي يتم تنفيذه على الأرض المخصصة للجامعة بمحاذاة كلية الطب على مساحه 16 ألف متر مربع، مثمناً دعم وتوجيهات معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر بافيل، والتي من شأنها الإسراع في تنفيذ المباني المستعجلة للكلية الجامعية بالقنفذة.

من جانبه التقى معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر بافيل بمحافظ القنفذة الأستاذ فضا البقمي، وذلك بمكتب المحافظ بالقنفذة.

جار التحميل