جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

اللجنة الفنية لمشروعات المسجد الحرام تعقد لقاءها الثامن والعشرين




تعقد اللجنة الفنية لمشروعات خادم الحرمين الشريفين للمسجد الحرام والتابعة لجامعة أم القرى لقاءها الفني الثامن والعشرين مع ممثلي وزارة الداخلية ولجنة الحج العليا، وذلك بمشاركة كل من وزارة المالية، الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، مجموعة بن لادن السعودية، والاستشاري المصمم لمشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف، وذلك بمقرها بساحات المسجد الحرام، يوم الأربعاء 21/ 11/ 1437هـ.

يهدف اللقاء إلى مراجعة خطة حركة الحشود بمنطقة المسجد الحرام، ومناقشتها مع المختصين والخبراء؛ لتوفير أفضل سبل الراحة، وسهولة الانتقال من جنبات منطقة المسجد الحرام وداخله خلال موسم الحج هذا العام.

وبيّن معالي مدير الجامعة رئيس اللجنة الإشرافية للمشروعات الدكتور بكري بن معتوق عساس أن التوجيهات الكريمة لعقد هذه اللقاءات تعكس حرص القيادة -رعاها الله- على توفير أفضل سبل السلامة والراحة والطمأنينة لضيوف بيت الله الحرام، مضيفاً بأن مشاركة أساتذة جامعة أم القرى في هذه المشروعات استشعاراً من الدولة –أيدها الله- للاستفادة من الخبرات العلمية واستثمارها في المشروعات الاستراتيجية للدولة ستسهم -بعون الله- في خدمة ضيوف الرحمن.

 وأكد معاليه أن الجامعة قد هيأت مرافقها وإمكانياتها لخدمة المشاركين في هذه المشروعات، لافتاً أنه تم إنشاء معملٍ لاختبارات الخرسانة المستخدمة في مشروعات خادم الحرمين الشريفين للمسجد الحرام، وجهزته بأحدث الأجهزة والمعدات ليكون أحد أفضل مختبرات الخرسانة في منطقة الشرق الأوسط، كما قامت بتدريب عدد من المهندسين السعوديين على استخدام الأجهزة وتشغيل المختبر وخدمة المشروعات على الوجه الأمثل.

بدوره أوضح رئيس اللجنة الفنية للمشروعات الدكتور فيصل وفا أن هذه اللقاءات التي تتم بتوجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا تهدف إلى تحقيق أعلى درجات التنسيق بين الجهات المصممة للمشروع والجهات التشغيلية، ومراعاة وجهات نظر المصمم وأفكاره التي بُني عليها التصميم في وضع الخطط التنفيذية التي تضعها الجهات التشغيلية وتنفذها باحترافية عالية.

من جانبه قال عضو اللجنة الفنية والمتحدث الرسمي للجنة الدكتور وائل الحلبي بأن اللجنة الفنية كانت قد أنهت يوم الخميس 15/ 11/ 1437هـ، أعمال برنامج التدريب الصيفي لهذا العام 1437هـ، وذلك من خلال تدريب 130 متدرباً؛ مشاركين من 15 جامعة على مستوى  جامعات المملكة، حيث أتموا 240 ساعة تدريب، اطلعوا خلالها على الأعمال الجاري تنفيذها بمشروعات المسجد الحرام.

وأفاد أن البرنامج التدريبي الصيفي اشتمل هذا العام على تدريب الطلاب على أعمال جودة الخرسانة وإصلاحها وفقاً للمتطلبات والمعايير الدولية، والوقوف على أعمال السلامة في المواقع الإنشائية، كما تم تدريبهم على مجموعة من المهارات الإدارية. ويهدف البرنامج الذي قدمته اللجنة الفنية للعام السادس على التوالي إلى تأهيل طلاب كليات الهندسة بالجامعات السعودية وتدريبهم على الأعمال التي يتم تنفيذها في أحد المشروعات الاستراتيجية بالدولة.

وأكد أن هذا اللقاء يشارك فيه نخبة من المسؤولين في الجهات التشغيلية ومنها الأمن العام والدفاع المدني وإمارة منطقة مكة المكرمة، بالإضافة إلى الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرم والمسجد النبوي؛ وذلك لدراسة خطة حركة الحشود خلال موسم الحج لتحقيق درجة عالية من الانسيابية، وسهولة الحركة، والتشغيل الأمثل للأدوار المختلفة للمشروع.

جار التحميل