جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

أطباء الامتياز بطب الأسنان يزورن جامعة الملك عبد الله


مشاركات , مشاركات ,
أضيف بتاريخ - 2016/05/12  |  اخر تعديل - 2016/05/12


قام أطباء وطبيبات الامتياز بكلية طب الأسنان بجامعة أم القرى بزيارة إلى جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية بإشراف مشرف برنامج الامتياز بالكلية الدكتور علاء مكي، ومشرفي وحدة الخريجين الدكتور وليد تاجو، والدكتور مصطفى طاشكندي والدكتور ريان شركه، حيث كان في استضافتهم الباحث في علم الأحياء الدقيقة والطفرات الوراثية بالجامعة، الدكتور شريف معتوق حلا.

بدأت الرحلة العلمية بزيارة متحف العلوم والتقنية في الإسلام بالجامعة، والذي يهدف إلى تعريف الباحثين وعلماء الجامعة بماهية الأساس التاريخي العريق الذي بنيت عليه جامعتهم، وتصوير خطوات الروَّاد المضيئة التي يتبعونها، وزيادة الوعي بإسهامات العلماء المسلمين في العلوم والتقنية، ويحتوي المتحف على مجسَّمات تثبت أن التعليم والتعلم كانا جزءًا مهمًا في حياة المسلمين.

بعد ذلك توجه الأطباء إلى معامل ومراكز الأبحاث بالجامعة المتميزة، والتي يعمل بها علماء ومهندسين من كافة أنحاء العالم من كل التخصصات لإيجاد الحلول للمشاكل العلمية والصحية والاجتماعية المعقدة التي تواجه المملكة العربية السعودية والعالم ككل، حيث أُعجب أطباء وطبيبات الامتياز بالتقنيات العالمية الحديثة، والأجهزة المتطورة المتوفرة التي تخدم الأبحاث العلمية في كافة المجالات، وتساعد الباحثين على الاكتشافات الهامة والحلول الحيوية وتطبيقاتها.

وفي نهاية الزيارة استمع الأطباء إلى شرح مفصل عن كيفية الالتحاق بالجامعة، وتقديم طلبات القبول، وتجولوا في الحرم الجامعي الأكاديمي، وتعرفوا على أهم الفعاليات السنوية المقامة بالجامعة، والمرافق الرياضية والترفيهية لهذا الصرح العلمي الفريد.

من ناحيته أوضح عميد الكلية الدكتور محمد بن مصطفى بياري بأن الكلية تحرص على تمكين وتشجيع خريجيها من الأطباء والطبيبات على رفع سقف أهدافهم بعد إتمام مرحلة البكالوريس ودعمهم لعمل الدراسات والأبحاث في المسائل الهامة بشغف وحرية، من خلال زيارة هذه الصروح العلمية الشامخة بأرض الوطن، وإطلاعهم على مراكز الأبحاث المُلهمة، وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية خير مثال لدعم هذا الوطن وتكريمه للعلم والعلماء.

وثمَّن الدكتور بياري دعم معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس على اهتمامه ودعمه المستمر للطلاب والطالبات، كما شكر معالي وزير التعليم د. أحمد بن محمد العيسى؛ لتسخيره كافة الإمكانات وحرصه على تهيئة البيئة التعليمية والبحثية المناسبة لأبنائنا الطلاب والطالبات ومنسوبي الجامعات، في ظل قيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- والتي تولي قطاع التعليم ومنسوبيه الدعم سخي والرعاية كريمة.

جار التحميل