جامعة أم القرى

التعلم الإلكتروني تنظم برنامجين تدريبيين لطالبات موهبة في البحث العلمي والواقع المعزز بالمعرفة



نظمت عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد بجامعة أم القرى برنامجين تدريبيين حول البحث العلمي وقواعده الأساسية، والواقع المعزز في علوم المعرفة، وذلك ضمن الأنشطة اللا صفية لبرنامج موهبة الإثرائي لصيف عام 2017م، بمقر إقامة البرنامج بعمادة السنة التحضيرية بمسارها الطبي، بشطر الطالبات بالمدينة الجامعية بالعادبية.

 

وأشاد عميد عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد الدكتور خالد بن حاتم المطيري بالتعاون مع برنامج موهبة الإثرائي الصيفي 2017، موضحاً أنه بنَّاء ومثمر لتهيئة كوكبة من شرائح المجتمع في شتى علوم المعرفة، ويساهم في تلبية حاجات الموهوبين التعليمية والبحثية، وتمكينهم وتشجيعهم على الإبداع والابتكار بما يتناسب مع تطلعات العصر.

بدورها قالت وكيلة عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد ومدربة دورة البحث العلمي وقواعده الأساسية الدكتورة هناء بنت عبدالرحيم يماني أن الدورة هدفت إلى تعريف الموهوبات بمفهوم البحث العلمي ومناهجه، وخطواته وأدواته، وتحديد مكونات الخطة البحثية وعناصرها، مشيرةً أنه تمت مراعاة أن تكون الدورة مواكبة لتطلعات الموهوبات ومتناسبة مع مرحلتهن العمرية، حيث تخللها العديد من الأنشطة التدريبات الشيقة والهادفة.

وأشارت الدكتورة هناء يماني أن دورة البحث العلمي تعتبر من أهم الدورات التي يمكن تقديمها للموهوبات بصفتها تجعل المتدربة تسير على خطى علمية سليمة وتدرك منها أهمية البحث العلمي ودوره في تنمية الفرد والمجتمع، لأفتةً أن المتدربات تعرفن على مفهوم التخزين السحابي بصورة عامة؛ والذي يعتبر ضمن تطبيقات الحاسب الآلي، وكذلك تم تعريفهن بأشهر الأدوات والإضافات بالمتصفح، وتساعد الباحث للوصول إلى المقالات وقراءتها في أي وقت.

وفي ذات السياق، أكدت  الدكتورة سمية بنت هاشم حريري مدربة الدورة ووكيلة مدير مركز بحوث الطب والعلوم الطبية بعمادة البحث العلمي  ومشرفة الأنشطة اللاصفية في برنامج موهبة الاثرائي الصيفي ٢٠١٧ بأن دورة البحث العلمي من أهم الدورات التي يمكن تقديمها للموهوب لأنها تجعله يسير على خطى علمية سليمة ويدرك منها أهمية البحث العلمي ودوره في تنمية الفرد والمجتمع.

من جانبها أكدت رئيس برنامج موهبة 2017م بجامعة أم القرى الدكتورة هبة بنت سعيد العمودي أن استخدام التقنية في العملية التعليمية أصبح جزءًا لا يتجزأ من العملية التعليمية، خصوصاً عندما يتم دمج التعليم بالترفيه؛ فهو يساعد على تنمية مهارات التفكير، وتوسيع مدارك الموهوبات، مشيرة أنه تم تقديم البرنامجين للموهوبات بجوانب التشفير، الفيزياء، الكيمياء في المجتمع، التقنية الحيوية، ومدخل العلوم الطبية، موضحة أنه تم التعرف على تقنية الواقع المعزز وكيفية استخدامه، وأهم التطبيقات المستخدمة، بجوانب الأنشطة والتدريبات العملية.

وقالت الدكتورة العمودي أن البرنامج استهدف 100 طالبة من طالبات الصف الأول والثاني ثانوي، وعمدت لتنمية إمكاناتهن المعرفية والمهارية والشخصية والاجتماعية، وتطوير مهارات التفكير العليا لديهن، وقدرتهن على حل المشكلات، مستفيدين من مرافق جامعة أم القرى وإمكاناتها كالمعامل والفصول الدراسية والقاعات التدريبية في عمادة السنة التحضيرية للمسار الطبي ومختبرات كلية الطب.

جار التحميل