جامعة أم القرى

معالي مدير الجامعة يفتتح اللقاء السنوي للباحثين بمعهد أبحاث الحج والعمرة




افتتح معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس، يوم الثلاثاء الموافق 11 /9 /1438هـ، اللقاء السنوي للباحثين الذي نظّمه معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، خلال شهر رمضان المباركة بمشاركة الجهات ذات العلاقة في خدمة ضيوف بيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف، وبحضور وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور ثامر بن حمدان الحربي، وعميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور سامي برهمين، ووكلاء المعهد، ورؤساء الأقسام العلمية، وذلك بالخيمة البحثية بمقر المعهد بالعزيزية.

بدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم، بعدها ألقى عميد المعهد الدكتور سامي بن ياسين برهمين كلمة أوضح فيها أن المعهد عقد العديد من النشاطات العلمية المتخصصة؛ أبرزها اللقاء السنوي الذي أقيم هذا العام بالمدينة المنورة برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين، وبتشريف من سمو ولي العهد بافتتاحه وبمشاركة نخبة من الباحثين بالجامعات وممثلي القطاعين الحكومي والخاص للاطلاع على الدراسات والابحاث وإبداء المرئيات نحوها وذلك للجمع بين البحث العلمي والتطبيق الميداني في جهود تتكامل للوصول إلى خدمات متميزة لضيوف الرحمن تبنى على أسس علمية ودراسات متعمقة وخبرات ميدانية متخصصة, مبيناً أن المعهد سينفذ 27 دراسة وبرنامجاً علمياً خلال رمضان هذا العام 1438هـ  في المجالات الإدارية والإنسانية والبيئية والصحية والهندسية والعمرانية والإعلامية والمعلوماتية، مشيراً إلى أن المعهد يعمل سنوياً على تطوير المنظومة المعلوماتية لدعم وحركة الحشود في أوقات الذروة بمكة المكرمة والمدينة المنورة.

وأفاد الدكتور برهمين أن هناك بعض الدراسات المدعومة التي ستجرى في موسم الشهر الكريم كالدراسة الاحصائية لخصائص مرتادي المسجد النبوي ودراسة تنظيم وإدارة الحشود والنقل ومتابعة الحافلات في الحركة الترددية وتقويم مواصفات الحافلات ومراجعة أسعار الإركاب.

بعدها ألقى معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس، كلمة نوه فيها بما حظي ويحظى به معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى من دعم واهتمام من ولاة الأمر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – ليسهم المعهد بدوره في الجوانب البحثية وتقديم الدراسات والحلول العلمية للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لملايين الحجاج والمعتمرين والزائرين الذين يفدون إلى الديار المقدسة كل عام، مشيراً إلى الدور الذي قدمه المعهد على مدى أربعة عقود وإسهاماته في مجالات متعددة من المشاريع والمبادراتِ والاستشارات التي أحدثت نقلة نوعية في منظومة الحج والعمرة والزيارة، مثمناً معاليه المتابعة الدائمة من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج المركزية بالمدينة ومعالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، شاكراً القائمين على المعهد من عميد ووكلاء وباحثين وإداريين، داعياً المولى العلي القدير أن يسدد خطى الجميع بالعون والتوفيق.

تلا ذلك عرض للبرنامج العلمي للقاء عبر نماذج من الدراسات التي ستنفذ خلال موسم رمضان، ثم المناقشات والمداخلات التي شهدها اللقاء.

جار التحميل