جامعة أم القرى

النبذة


- 2017/04/15

النبذة:

كان قسم الأحياء شعبة من ثلاث شعب في قسم العلوم الذي بدأ منذ نشأت الكلية، حيث يُعنى قسم العلوم بتطوير مدرسي المرحلة الابتدائية والمتوسطة لحملة دبلوم معهد إعداد المعلمين. كما كان يستقبل طلاب الثانوية العامة (المساق العلمي).

في البداية كانت الدراسة لمدة عامين، يتخرج الطالب بدبلوم الكلية المتوسطة "تخصص علوم". وعند افتتاح مركز العلوم والرياضيات بدأ القسم بمنح دبلوم مركز العلوم والرياضيات تخصص علوم "شعبة الأحياء". للتدريس في المرحلة المتوسطة.

وفي عام 1409هـ، بدأ برنامج البكالوريوس، وأصبحت مدة الدراسة في القسم أربع سنوات يتخرج بعدها الطالب بدرجة البكالوريوس في العلوم "شعبة الأحياء".

وفي عام 1422هـ، بدأ برنامج مسار العلوم "شعبة الأحياء" لتخريج مدرسي العلوم للمرحلة المتوسطة. وتوقف القبول في قسم العلوم للمرحلة الابتدائية.

في علم 1425هـ، انفصل قسم العلوم بشعبه الثلاث (الأحياء، الكيمياء، والفيزياء) عن بعضهم البعض، وأصبح الطلاب يتخرجون من قسم الأحياء بدرجة بكالوريوس أحياء مع إعداد تربوي للمرحلتين الثانوية والإعدادية.

 

رؤية قسم الأحياء:

أن نكون قسماً أكاديمياً متميزاً على المستوى الأكاديمي والبحثي محلياً وعالمياًِ.

 

رسالة قسم الأحياء:

تخريج كوادر وطنية متميزة علمياً وعملياً وبحثياً لمواجهة متطلبات بيئة العمل وتنمية المجتمع وفق برامج أكاديمية وبيئة تعليمية جاذبة في مجال علم الأحياء.

 

أهداف قسم الأحياء:

1.تخريج كوادر علمية وطنية قادرة على مواجهة تحديات بيئة العمل.
2. تنمية مهارات التواصل وروح الإبداع لدى الطلاب  في عملية  البحث والتعلم الذاتي باستخدام التقنيات الحديثة في مجال علم الأحياء.
3. ترسيخ مبادئ وأخلاقيات المهنة في مجالات البحث العلمى.
4. تمكين الطلاب  من التعرف على المفاهيم العلمية ونتائج الدراسات على كافة الكائنات الحية والدراسات الإحيائية في مناطق المملكة.
5. تشجيع البحث العلمي بتكوين مجموعات بحثية تضم أعضاء هيئة التدريس والطلاب.
6. تحفيز ونشر ثقافة اقتصاد المعرفة وتبني الأعمال الريادية الطلابية في علوم الأحياء.
7. الإسهام الفاعل في خدمة وتثقيف المجتمع بأعمال تطوعية مجتمعية في مجال التخصص.
8. تقديم المساعدة والمشورة والإرشاد في فنون علم الأحياء.

 

قيم قسم الأحياء:

- المحافظة على معتقداتنا وعاداتنا الإسلامية الحميدة.
- البناء المتوازن للمعرفة والسلوك للطالب إذعاناً للأمانة التي يتحملها المعلم والواجب المناط بنا كمسلمين.
- بناء خلفية بحثية لدى الطالب تؤهله للمساهمة في سوق العمل ضمن مجالات التقنية الإحيائية والمؤسسات ذات العلاقة، كما تمكنه من مواصلة دراسته البحثية في مجالات علوم الحياة.
- تطبيق أخلاقيات العلم والتعلم.

 





جار التحميل