جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

مبتكرات المستقبل (طليعة الموهوبات إلى الأولمبياد الوطني)



من منطلق الشراكة المجتمعية بين جامعة أم القرى، والإدارة العامة للتعليم بمكة المكرمة، بادر معهد الإبداع وريادة الأعمال للعام الثاني على التوالي، بتنظيم ملتقى "مبتكرات المستقبل"، لتأهيل الطالبات المشاركات في مسابقة الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي، بالشراكة مع إدارة الموهوبات، لتنمية مهارات الطالبات في الابتكار وتحويل الأفكار إلى نماذج أولية، ومتابعة مراحل إعداد المشاريع إلى موعد تسليمها للمسابقة، بحضور وكيلة عمادة الدراسات الجامعية الدكتورة سميرة العبدلي.

واستعرضت وكيلة معهد الإبداع وريادة الأعمال الدكتورة نجوى سمرقندي، نموذجاً لقصص النجاح في العالم العربي، أمثال "أبو كيمياء الفيمتو" أحمد زويل، وعضو مجلس الشورى الدكتورة حياة سندي، لنسج البدايات الملهمة والمحفزة للطالبات في إنجاز المشاريع بمحتوى علمي يستوفي كافة العناصر المطلوبة في الملخصات البحثية وعدد الكلمات الملائمة لها.

فيما اعتبرت وكيلة رئيس قسم الإبداع والابتكار بالمعهد الأستاذة سهير سقطي، نشأة الفكرة فتيلة إبداعية للانطلاق في حل المشكلة أو تقديم منتج جديد بدعم احتياجات تطويرها وفق مرتكزات ومعايير تقود الفكرة منذ بداية انطلاقها وحتى تنفيذها بالشكل المطلوب.

وأكدت وكيلة كلية العلوم الاقتصادية والمالية الإسلامية للشؤون التعليمية الدكتورة هالة حجازي، على دور عنوان البحث في نجاح المشروع وتأهله للمراحل المتقدمة، موضحة أهم العناصر التي يجب الإلمام بها في كتابة مقدمة البحث وأهدافها بحسب مقتضيات الفكرة العلمية. 

بدورها، لفتت وكيلة عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد الدكتورة هناء يماني، إلى أهمية البحوث العلمية في تطوير المهارات المعرفية لدى الطالبات الباحثات مقارنة بمثيلاتهن، من حيث زيادة مستوى الاستيعاب، والتركيز العميق في استقصاء تنظيم الحقائق وحل المشكلات.    

واختتمت ورش العمل بجلسات الإشراف على مشاريع الطالبات من قبل عضوات هيئة التدريس بكليتي الحاسب الآلي ونظم المعلومات، والعلوم التطبيقية، كما كرم المعهد، مديرة إدارة الموهوبات الدكتورة ليلى الصاعدي، ورئيسة قسم البرامج والمسابقات بالإدارة الأستاذة نوف الأنصاري، والمشرفات والجهات المشاركة.

جار التحميل