جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

وزير الداخلية يفتتح ندوة استخدام التقنيات المتقدمة في الحج




افتتح صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، اليوم، ندوة استخدام التقنيات المتقدمة في "الحج الذكي"، والذي تنظمه الإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية، بالتعاون مع جامعة أم القرى والأمن العام والمجلس الصحي السعودي، بحضور وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن، والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، ومدير الجامعة بالإنابة الدكتور عبدالمجيد الغامدي، وذلك في قاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بجامعة أم القرى بالعابدية.
 
وأوضح مدير عام الإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية الدكتور سليمان السحيمي أن الندوة تأتي لتكرس عدة مفاهيم؛ ومن أهمها اهتمام القيادة الحكيمة بالحج والحجاج والعمار، وتأصيل مفهوم الأمن الشامل الذي تتبناه وزارة الداخلية برعاية ومتابعة من سمو وزير الداخلية، ولتؤكد على تطويع أساليب التقنية المتقدمة في خدمة الحجاج والمعتمرين، وتكون لبنة من لبنات تخطيط الحج الذكي في إطار رؤية المملكة 2030.
 
وقال مدير جامعة أم القرى بالإنابة الدكتور عبدالمجيد الغامدي "إن هذه الندوة تأتي لمناقشة واستعراض ما استجد في مجال التقنية والذي من شأنه تجويد وسرعة ودقة الخدمات الصحية والأمنية المقدمة لضيوف الرحمن. كما أن أعمال هذه الندوة تبرز بجلاء أن الدولة بكل قطاعاتها قد سخّرت كافة إمكانياتها لخدمة ضيوف الرحمن. وتبرز أيضاً التقدم المطّرد في جودة الخدمات المقدمة ومواكبتها للعصر وملاءمتها للمتطلبات تحقيقاً لرؤية المملكة 2030".
 
وأبان أن جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظها الله - في خدمة الحج ظاهرة للعيان، يشهد بذلك القاصي والداني فهي لم تدخر وسعاً، ولم تأل جهدًا ولم تبخل في تسخير كافة الإمكانيات والطاقات والخدمات من أجل خدمة ضيوف الرحمن، والقيام على راحتهم من خلال الخدمات العظيمة والأعمال الجليلة؛ والتي تأتي لِضمان تجويد الخدمات وتطويرها من عام إلي آخر شملتها الدولة - أيدها الله - في برامج رؤيتها، وأنشأت لها هيئة ملكية متخصصة، مشيراً أن الجامعة ما هي إلا لبنة من لبنات هذا البلد المعطاء؛ تسعى لتسخير ما لديها من إمكانات مادية وطاقات بشرية وخدمات ومعاهد وكليات لهذه المهمة السامية، وذلك بعقد الشراكات مع الجهات الحكومية والقطاعات الخدمية، والتي تقوم على خدمة ضيوف الرحمن وراحتهم.
 
ثم تحدث معالي وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن قائلاً: "إن المملكة بجميع قطاعاتها أصبح لديها خبرة كبيرة في عملية تنظيم الحشود من خلال استخدام التقنية في خدمة ضيوف الرحمن (من الفكرة إلى الذكرى)، والتي تمر بعدد من المراحل؛ وهي مرحلة ما قبل القدوم ومرحلة أثناء دخوله ونقله، ومرحلة البنية التحتية والسكن والأمن والسلامة والمشاعر المقدسة وأداء المناسك والتفويج وإدارة الحشود، والصحة والحياة والتغذية وزيارة الآثار والخدمات العامة والتجهيزات والجودة والرقابة، وأثناء المغادرة إلى أن يصل بلده مرة أخرى، ويكون ذلك بشكل تقني كامل".
 
وأبان معاليه أنه قد تم إصدار ما يقارب مليوني تأشيرة إلكترونية منذ بداية شهر ذي القعدة المنصرم، ولدى الوزارة قاعدة بيانات لكل حاج قدم إلى المملكة، مشيراً إلى أن الوزارة تعمل جنباً إلى جنب مع القطاعات ذات العلاقة للوصول لأفضل خدمة يحتاجها الحاج، ويسهل عليه أداء مناسكه بكل يسر وسهولة.
 
وفي ختام الحفل تجول سموه في المعرض المصاحب للندوة، والذي يضم عدداً من الجهات المشاركة.

جار التحميل