جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

اتفاقية تعاون بين كلية المجتمع ومكتب وفاء لرعاية أبناء شهداء الواجب




شهد معالي مدير جامعة أم القرى الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر بافيل، ومدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة محمد بن مهدي الحارثي، اليوم بقاعة الاجتماعات بمكتبه بالمدينة الجامعية بالعابدية، توقيع مذكرة التفاهم التي جرت بين كلية المجتمع بالجامعة، ومكتب وفاء لرعاية الطلاب والطالبات من أبناء شهداء الواجب ومنسوبي التعليم المتوفين بمكة، ومثَّـل كلية المجتمع في توقيع الاتفاقية عميدها الدكتور عصام بازرعة، فيما مثَّـل مكتب وفاء مساعد مدير المكتب الأستاذ عادل الغامدي، بحضور وكلاء كلية المجتمع ومنسوبي مكتب وفاء، وتهدف الاتفاقية  لتحقيق الإسهام في تنمية أبناء وبنات شهداء الواجب ومنسوبي التعليم وبنائهم البناء العلمي المعرفي، والعمل على إعداد وتنمية القائمين على رعايتهم ليكونوا على مستوى عالٍ من المهارات والمعرفة. 

وعقب التوقيع بارك معالي مدير الجامعة هذه الخطوة التي تمت بين كلية المجتمع بالجامعة ومكتب وفاء بالتعليم، مضيفاً بأن هذه الاتفاقية تأتي في إطار التعاون بين قطاعات الجامعة وكلياتها مع الجهات والقطاعات المختلفة، مؤكداً معاليه أن هذه الاتفاقية ستسهم في احتضان أبناء الشهداء انطلاقاً من دور الجامعة ورسالتها في خدمة المجتمع، منوهاً بما حظيت وتحظى به الجامعة من دعم واهتمام القيادة الرشيدة – أيدها الله – وبما تواكبه الجامعة من برامج وأنشطة تساهم لتحقيق رؤية المملكة 2030.  

بدوره عبّـر عميد كلية المجتمع الدكتور عصام بازرعة عن بالغ شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة، على اهتمامه ودعمه المباشر لمثل هذه المبادرات والاتفاقيات بين قطاعات الجامعة المختلفة والجهات الأخرى، مؤكدًا أن هذه الاتفاقية تهدف للإسهام الفعال في التنمية البشرية، وتعزيز القيم والمهارات للطلاب والطالبات، وتوفير البيئة العلمية  المساعدة والمحفزة للتميز العلمي والمهاري، إضافة إلى تقديم الدورات والمحاضرات والندوات وورش العمل، وإشراكهم في الفعاليات والأنشطة العلمية والبحثية، والعمل على إعدادهم ليكونوا فاعلين في الحياة، وكذلك إعدادهم ليكونوا قادرين على العمل الحر والوظيفي، وتدريب وتهيئة من يتعامل معهم من المعلمين والموظفين وإكسابهم المعرفة والمهارة اللازمة ليقوموا بذلك على الوجه الأكمل.

من جهته أشاد مدير تعليم مكة المكرمة محمد الحارثي بجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده - يحفظهما الله - في خدمة ورعاية أبناء وبنات شهداء الواجب، إيمانًا منهم بالدور العظيم الذي قدمه آباؤهم لهذا الوطن المعطاء، مضيفاً بأن مكتب وفاء يحتضن قرابة 52 طالباً وطالبة من أبناء شهداء الواجب في مختلف المراحل التعليمية بمكة المكرمة، منوهاً بدعم واهتمام معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بافيل، وحرصه على تفعيل مثل هذه الاتفاقيات والمبادرات.

وفي نهاية التوقيع كرَّم معالي مدير الجامعة أبناء شهداء الواجب في مختلف مراحل التعليم.

جار التحميل