جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

خريجو (أم القرى) يتنافسون في طرح ١٤ مشروعًا رياديًا




خرجت مسابقة مشاريع التخرج في دورتها الثانية، التي ينظمها معهد الإبداع وريادة الأعمال بجامعة أم القرى اليوم، بـ (14) مشروعًا رياديًا، عرضها خريجو الجامعة على لجنة تحكيم قيمت ابتكاراتهم وفق معايير تضمن مواءمتها للأفكار المقترحة، والتأكد من فعاليتها في حل المشكلات.

ولفت عميد معهد الإبداع وريادة الأعمال الدكتور موفق عريجة، النظر إلى أن فكرة المسابقة في دورتها الثانية ركزت على احتضان الأفكار الإبداعية والابتكارات النوعية، وتحويلها إلى مشاريع ناجحة تنفذ خارج أسوار الجامعة، لتساهم في حل المشكلات القائمة في المجتمع، وذلك إيمانًا بدور الشباب والشابات في مواكبة المتغيرات التقنية وتوظيفها في خدمة وطنهم، لتكون نقطة انطلاق لهم في مجال ريادة الأعمال.

بدورها، أشارت وكيلة المعهد الدكتورة نجوى سمرقندي إلى توجهات المعهد في تحويل مشاريع التخرج إلى أفكار استثمارية، تدرج ضمن حاضنة الأفكار التابعة لبرنامج أسس ريادة الأعمال؛ لتكون مؤهلة في الدخول ضمن مُسرِّعات الأعمال التابعة لوادي مكة ذراع جامعة أم القرى، إضافة إلى عرض المشاريع على المستثمرين والجهات الداعمة لتبنيها وتجسيدها على أرض الواقع.

فيما أشادت لجنة التحكيم بتنوع المشاريع المقدمة من قبل طلاب وطالبات الجامعة، وانفراد الأفكار بابتكارات جديدة تخدم المجتمع والجهات المختلفة في تنفيذ مهامها بسهولة ودقة عالية، حيث تنوعت مشاريع التخرج لتشمل خدمات اجتماعية وعلمية وتقنية متضمنة لتطبيقات وبرامج نوعية تلامس احتياجات كافة شرائح المجتمع، وتضع الحلول الكفيلة لمعالجة الصعوبات التي تواجههم.

وكرّم وكيل الجامعة للفروع الدكتور عبدالمجيد الغامدي، وعميد معهد الإبداع الدكتور موفق عريجة، الكليات المشاركة بمشاريع وأوراق عمل طلابها وطالباتها، المتمثلة في كليات: الهندسة، والعلوم التطبيقية، والحاسب الآلي ونظم المعلومات، بمقر الجامعة الرئيسي، وفرع الجامعة بمحافظة الليث، والكلية الجامعية بالجموم.

يذكر أن معهد الإبداع وريادة الأعمال قد أعلن منذ عدة أشهر عن مسابقة "مشاريع التخرج"، وعقد اجتماعات مكثفة مع وكلاء التطوير، من أجل صياغة الشروط والمعايير المتعلقة بالمسابقة، وتكوين لجنة تحكيم مستقلة لمسابقة العروض، فيما خضعت الأوراق المقدمة من طلاب وطالبات الكليات، إلى تحكيم من اللجنة.

جار التحميل