جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

خريطة طريق لمساعدة طلاب السنة الأولى المشتركة في اختيار التخصص




افتتح وكيل جامعة أم القرى للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبدالعزيز سروجي، اليوم، الملتقى السنوي لاختيار التخصصات لطلبة عمادة السنة المشتركة للعام الجامعي 1439- 1440، في قاعة الملك عبدالعزيز التاريخية، بجامعة أم القرى، بحضور عمداء الكليات، وعميد السنة المشتركة الدكتور سعد الغامدي، ووكلاء الكليات والعمادات.

ويمكن القول بأن الملتقى العلمي السنوي لاختيار التخصصات، كان بمثابة "خريطة طريق معلوماتية"، لتعريف طلبة السنة المشتركة ببرامج وأقسام الكليات العلمية، ومساعدتهم في اتخاذ القرار الصحيح، بما يتفق مع رغباتهم وقدراتهم وميولهم، ومن المسارات التوجيهية التي قدمت استخدام أحد ألعاب الواقع الافتراضي الطبية، لتعريف الطلبة بكيفية التعامل مع الحالات الجراحية وإجراء العمليات.  

وأكد عميد عمادة السنة الأولى المشتركة الدكتور سعد الغامدي، أن الملتقى يهدف لرسم الطريق للطلاب لاختيار التخصص المناسب، بما يتماشى مع الأهداف الاستراتيجية لوزارة التعليم، وفقًا لبرنامج التحول الوطني 2020، ورؤية 2030، لتعزيز قدرة النظام التعليمي على تلبية متطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل، وتنمية مهارات الشباب والاستفادة منها.

وأوضح أن العمادة عملت على تسخير كافة قدراتها لخدمة طلابها وطالباتها، عبر تقديم المقررات الأكاديمية جنباً إلى جنب مع الأنشطة الطلابية، وفق معايير الجودة والتميز، الذي انعكس بشكل إيجابي على الطلاب. 

وأضاف أن طلاب العمادة تميزوا بحصد 7 جوائز علمية، 4 منها بالمرتبة الأولى في اللقاء العلمي العاشر الذي انعقد مؤخرًا، مشيدًا بدعم واهتمام معالي مدير الجامعة، والمتابعة الدائمة من وكيل الجامعة للشؤون التعليمية، فيما أشار وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبد العزيز  سروجي، إلى أن الملتقى فرصة جيدة للطلاب للاستفسار عن كل ما يريدونه، وهو يوم هام  بالنسبة لهم، كونه يتعلق بتحديد تخصصهم الجامعي، وحثهم على جمع أكبر قدر من المعلومات قبل عملية اتخاذ قرار هم. 

وكرم وكيل الجامعة للشؤون التعليمية، وكلاء عمادة السنة الأولى المشتركة السابقين، وهم على التوالي: الدكتور أحمد خشيم، والدكتور أحمد الزهراني، حيث استكملت فعاليات الملتقى بعد ذلك، بعدد من الدورات التدريبية، وقصص النجاح التحفيزية، والمحاضرات المعنية باختيار التخصص وتحديد مسارات الطلاب، وآلية التسكين والتخصيص الآلي بعد اجتياز السنة الأولى المشتركة، ولقاء الطلاب مع عمداء الكليات المشاركين في البرنامج. 

جار التحميل