جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

مدير الجامعة بالإنابة يفتتح لقاء الباحثين السنوي




افتتح مدير جامعة أم القرى بالإنابة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور ثامر بن حمدان الحربي لقاء الباحثين السنوي لموسم حج هذا العام 1437هـ، يوم الأربعاء 28/ 11/ 1437هـ, والذي ينظمه معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، بحضور عميد المعهد الدكتور عاطف بن حسين أصغر مستشار وزير الحج والعمرة المتحدث الرسمي للوزارة حاتم بن حسن قاضي، ووكلاء المعهد ورؤساء الأقسام والباحثين بالمعهد، وذلك بقاعة احتفالات المعهد بمقر الجامعة بالعزيزية.

وفي بداية اللقاء رحب عميد المعهد الدكتور عاطف بن حسين أصغر بمدير الجامعة بالإنابة وكافة الحضور والباحثين بالمعهد، مبيناً أن المعهد يشارك بالفكر والعلم ليكمل منظومة الخدمات في كل المجالات المتعلقة بالحج والعمرة والزيارة، لافتاً أنه في موسم حج هذا العام تتعدد الدراسات التي يقوم بها المعهد، والتي تغطي عدداً من المجالات، مثل الظواهر والخصائص الاجتماعية والاقتصادية، وتطوير المنظومة المتعلقة بتغذية الحجاج وصحتهم ونظافة بيئتهم وسلامتها، بالإضافة إلى تطوير وتقويم منظومة النقل وإدارة الحشود، وقد تركزت معظم الدراسات على الرصد والتقييم وجمع المعلومات والإحصاءات وتحليلها للخروج بتوصيات يمكن أن تستفيد منها الجهات التنفيذية في تطوير الأداء والرقي بالخدمات.

وأكد سعادته أن أجمالي  هذه الدراسات 27 دراسة وبرنامجاً يعكف على إعدادها 80 باحثاً رئيسياً ومشاركاً ومسانداً بمشاركة 300 طالب، مشيراً إلى أن هذه الأبحاث تعتبر مشاريع بحثية وبرامج متنوعة يجريها المعهد خلال موسم شهر ذو الحجة في كل عام، مثمناً الدعم اللامحدود الذي يحظى به معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة من قِبل معالي مدير الجامعية الدكتور بكري بن معتوق عساس، متقدماً بجزيل الشكر والتقدير لمدير الجامعة بالإنابة على تشريفه لهذا الحفل، كما تقدم بالشكر لكافة الباحثين ومنسوبي المعهد.

بعد ذلك استعرض عدد من الباحثين نماذج من الدراسات التي سيقدمها المعهد خلال موسم حج هذا العام.

بدوره أوضح  مدير الجامعة  بالإنابة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور ثامر بن حمدان الحربي أن رحلة معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بدأت  بالعمل الدؤوب عام 1403هـ ليكون جهة استشارية بكل مايخدم الحاج والزائر والمعتمر، ويمثل الرافد الرسمي لجلب المعلومات عن الحج والعمرة والمشاعر المقدسة والمدينتين المقدستين؛ مكة المكرمة والمدينة المنورة، مبيناً أن المعهد يضم نخبةً من العلماء والباحثين يعملون في عدة مجالات تندرج تحت عدة أقسام؛ قسم البحوث الإدارية والإنسانية، قسم البحوث البيئية والصحية، قسم البحوث العمرانية الهندسية، قسم البحوث والشؤون الإعلامية، وقسم المعلومات والخدمات العلمية، وشهد المعهد في عام 1428هـ توقيع عقد مركز التميُّز البحثي بين وزارة التعليم العالي وجامعة أم القرى؛ إيذاناً بمرحلة جديدة في مسيرة المعهد.

 وقال سعادته إن معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة له بصمته النوعية في تقديم الخدمات الاستشارية والبحثية، وتنظيم الملتقيات العلمية والمعارض الداخلية والخارجية والدورات التدريبية في مجال الحج والعمرة والزيارة، والجامعة ممثلة بالمعهد مستعدة بدعم كافة مجالات التعاون بين وزارة الحج والمعهد بما يحقق خدمة ضيوف الرحمن على الوجه الذي يرضي الله -سبحانه تعالي- وتحقيقاً لتطلعات ورؤى القيادة الرشيدة –أيدها الله-.

جار التحميل