جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

معهد البحوث والدراسات الاستشارية ينظم ندوة (الجرب حقائق وأوهام)




كشف أستاذ الصحة العامة المساعد بقسم طب المجتمع والرعاية الصحية للحجيج بكلية الطب في جامعة أم القرى الدكتور محمد بن أحمد قاروت، أنه يمكن للمصابين بمرض الجرب العودة إلى المدرسة أو أعمالهم  في اليوم التالي لبدء العلاج، وتتراوح فترة حضانة المرض ما بين 14 إلى 21 يوماً، وقد تمتد لتصل إلى شهرين، ويمكن للشخص المصاب أن ينقل العدوى حتى لو لم تظهر عليه أعراض المرض.

جاء ذلك في ندوة "الجرب حقائق وأوهام" التي رأسها عميد كلية التمريض بجامعة أم القرى الدكتور أيمن جوهرجي، ونظمها معهد البحوث والدراسات الاستشارية بجامعة أم القرى ممثلاً في وحدة التدريب والتعليم الطبي المستمر، ومركز سيف للسلامة وإدارة المخاطر، بالتعاون مع الكليات الطبية بالجامعة، بالقاعة المساندة لقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بالمدينة الجامعية بالعابدية، ضمن الحملة التوعوية التي أطلقها معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر بافيل تحت شعار "وقاء سلامة بلا وباء"

وبيَّن الدكتور محمد قاروت أن الجرب البشري من الأمراض الجلدية المعدية، ويتميز بالحكة الشديدة التي تسببها نوع من الطفيليات تسمى سوس الجرب، ويعتبر طفيلياً صغيراً لا يرى بالعين المجردة، حجمه نحو ثلث مليمتر، وينتمي إلى الحشرات من فصيلة العنكبوتيات، مشيراً إلى أنه تبدأ حشرة سوس الجرب في بناء عشها بحفر خندق أو كهف صغير طوله 2 مليمتر في الطبقة القرنية لسطح الجلد حيث تضع فيه نحو 200 بيضة يومياً، مؤكداً أن طفيل الجرب يستطيع العيش خارج جسم الإنسان لمدة تتراوح ما بين 48 - 72 ساعة. 

وأوضح أستاذ الصحة العامة المساعد بقسم طب المجتمع والرعاية الصحية للحجيج بكلية الطب بجامعة أم القرى بأن مرض الجرب من الأمراض الشائعة في جميع أنحاء العالم، ويتراوح عدد المصابين به سنوياً بين 150 إلى 300 مليون مريض، لافتاً أنه يصيب جميع الأعراق والطبقات الاجتماعية، وينتشر بسهولة في ظروف الازدحام والتكدس، والمدارس، ودور رعاية المسنين، ومرافق الرعاية الممتدة.

بعد ذلك استشهد أستاذ طب المجتمع والرعاية الصحية للحجيج بكليه الطب الدكتور رضا عبدالمعطي جويدة في ورقة العمل التي قدمها بسلسلة من الصور لمرض الجرب وآثارة الجانبية على الجسم، مشيراً إلى أنه عبارة عن حكة شديدة وتزداد في الليل، وغالباً يكون سبب الإصابة ملامسة أحد المرضى، مبيناً أن أعراضه الجانبية على الأطفال تتسبب له بالبكاء المستمر، ويعتبر مرض الجرب طفحاً جلدياً ينتشر بين الأصابع والرسغ والكوع والإبط والبطن والصدر والخصر والأعضاء التناسلية والركبتين ويمكن رؤيته، بينما يمكن معرفة آثار المرض الجانبية بالأطفال بمنطقة الرأس ووجه القدمين واليدين، مؤكداً أن الأسباب الرئيسية لفشل العلاج هو عدم اتباع الإرشادات.

بدوره استعرض أستاذ الطفيليات الطبية التشخيصية بكلية العلوم الطبية التطبيقية الدكتور رأفت عبدالمنعم تاريخ الجرب مبيناً أنه كان معروفاً قبل نحو 2500 عاماً، لافتاً أن الرومان القدماء يعالجونه بدهان مكون من الكبريت في سائل من القار ويسمى بالقطران، موضحاً ان تشخيص الجرب معملياً يتم بالطريقة التقليدية وهي الفحص تحت المجهر أو الطريقة الحديثة بالبيولوجيا الجزيئية.

جار التحميل