جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

برعاية معالي مدير الجامعة عمادة السنة التحضيرية تنظم الملتقى السنوي لاختيار التخصص لطلابها




نيابة عن معالي مدير جامعة أم القرى الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر بافيل، افتتح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي، اليوم الثلاثاء 10/ 7/ 1439هـ، الملتقى السنوي لاختيار التخصص لطلاب عمادة السنة التحضيرية للعام الجامعي 38/ 1439هـ، بقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية، بحضور أصحاب السعادة عمداء العمادات المساندة والكليات المشاركة في برنامج السنة التحضيرية ووكلائهم.

بدأ الحفل الخطابي الذي أقيم بهذه المناسبة بآيات من القرآن الكريم، ثم ألقى عميد عمادة السنة التحضيرية الدكتور سعد بن سعيد الغامدي كلمة هنأ فيها معالي مدير الجامعة على الثقة الملكية وتوليه إدارة جامعة أم القرى، داعياً المولى عز وجل أن يرزقه التوفيق والسداد، شاكراً معاليه على رعايته لهذا الملتقى، ولوكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبدالعزيز سروجي على افتتاحه هذا الملتقى الهادف لرسم الطريق لأبنائنا الطلاب في اختيار التخصص المناسب. كما أشار إلى أن الأهداف الاستراتيجية لوزارة التعليم وفقاً لبرنامج التحول الوطني 2020م ورؤية المملكة 2030م تؤكد على تعزيز قدرة النظام التعليمي في تلبية متطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل، وتنمية مهارات الشباب والاستفادة منها؛ ولتحقيق ذلك سخرت العمادة كافة قدراتها لخدمة طلابها وطالباتها عبر تقديم المقررات الأكاديمية جنباً إلى جنب مع الأنشطة الطلابية وفق معايير تشترط الجودة والتميز، مثمناً الدعم الذي تحظى به عمادة السنة التحضيرية من معالي مدير الجامعة، والمتابعة الدائمة من وكيل الجامعة للشؤون التعليمية، وحرصهما على تشريف العمادة برعاية كل فعالياتها وبرامجها.

بعد ذلك تحدث الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي وكيل الجامعة للشؤون التعليمية، موجهاً التهنئة لمعالي الأستاذ الدكتور عبدالله بافيل على الثقة الملكية، وتوليه منصب مدير جامعة أم القرى، داعياً الله -سبحانه وتعالي- أن يوفقه ويسدد خطاه في ظل الرعاية الكريمة والدعم السخي الذي تلقاه جامعة أم القرى من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهما الله، وبمتابعة مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، وحرص واهتمام معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، ناقلاً تحية معالي مدير الجامعة لأبنائه الطلاب بعمادة السنة التحضيرية، مشيراً إلى رعاية معاليه لهذا الملتقى الذي يهيئ فرصة جيدة للطلبة للاستفسار عن كل ما يريدونه، وتوجه سعادته إلى الطلاب محفزاً إياهم بأن تلامس أحلام كل منهم عنان السماء، وأن يستشرف ما ينتظره من مستقبل واعد للعمل طبيباً أو مهندساً أو مديراً، وأنهم اليوم على مقاعد الطلاب، وسيكونون غداً على مقاعد أعضاء هيئة التدريس.

وفي ختام كلمته شكر معالي مدير الجامعة على رعايته لهذا الملتقى، كما شكر القيادات الأكاديمية والإدارية بالعمادة؛ عميد السنة التحضيرية الدكتور سعد الغامدي، ووكيل العمادة الدكتور أحمد خشيم، ووكيل العمادة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد الزهراني، ووكيل العمادة للفروع الدكتور رامي باشا، ولجميع منسوبي العمادة على جهودهم في تنظيم هذا الملتقى، وكذلك الشكر موصول لعمداء ووكلاء العمادات والكليات المشاركة في هذا الملتقى.

ثم انطلقت فعاليات الملتقى بالعديد من الدورات التدريبية، وقصص النجاح التحفيزية، والمحاضرات المعنية بكيفية اختيار التخصص وتحديد مسارات الطلاب، وآلية التسكين والتخصيص الآلي بعد اجتياز السنة التحضيرية، ولقاء الطلاب مع عمداء الكليات المشاركة في برنامج السنة التحضيرية.

جار التحميل