جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

معالي مدير الجامعة يفتتح مؤتمر الحسبة (انتماءٌ وطني وأمنٌ فكري)




افتتح معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس اليوم، المؤتمر العلمي للحسبة الذي تنظمه الجامعة ممثلة في المعهد العالي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خلال الفترة من 27 - 29 من شهر جمادى الأولى الجاري 1439هـ، بعنوان "انتماء وطني وأمن فكري"، بحضور أصحاب المعالي والفضيلة ووكلاء الجامعة وعمدائها، وذلك بقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بالمدينة الجامعية بالعابدية، ومن المقرر أن يناقش المؤتمر 35 بحثاً وورقة عمل، بمشاركة عدد من المتخصصين والباحثين بالجامعات السعودية والجهات الحكومية بقطاعيها المدني والعسكري.

وقد بدأ الحفل الخطابي المعدُّ للمؤتمر بآيات من القرآن الكريم، ثم ألقى عميد المعهد العالي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالجامعة الدكتور ياسر بن علي القحطاني كلمة استعرض فيها البرامج الأكاديمية التي نفذها المعهد منذ إنشائه في عام 1425هـ، لتأصيل شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, وما يتعلق بقضايا الحسبة, وإسهاماته عبر برامجه التدريبية لتأهيل العاملين وتطوير قدراتهم, وصقل مهاراتهم في هذا الميدان, وإكسابهم المعارف اللازمة، مبيناً أنَّ المعهد جهة تدريبية معتمدة لدى وزارة الخدمة المدنية في البرامج الدينية.

وأضاف الدكتور القحطاني أن المعهد يتجه نحو تنمية موارده المختلفة سواء البشريةً منها أو الماديةً، كما يسعى إلى تحقيق الجودة الشاملة في جميع برامجه؛ لتتوافق وتوجهات وزارة التعليم المتوائمة مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030, مؤكداً أن هذا المؤتمر العلمي الذي تنظمه الجامعة ممثلة في المعهد العالي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بعنوان "انتماء وطني وأمن فكري"، سيسهم في غرس ثقافة الحسبة, وتعزيز قيمها السامية المثمرة للفكر الوسطي المعتدل، منوِّها بما يلقاه المعهد من رعايةٍ كريمةٍ من ولاة أمرنا – وفقهم الله، وما يحظى به من دعمٍ متواصلٍ من معالي وزير التعليم, وكذلك ما يقدمه معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس, من مساندةٍ دائمةٍ وتشجيعٍ دؤوبٍ أسهمت جميعها في إنجاح برامج المعهد التعليمية والتدريبية.

عقب ذلك شاهد الجميع فيلماً وثائقياً عن المعهد ودوره في تأهيل العاملين في مجال الحسبة وتطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم الميدانية.

بعدها تحدث معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس في كلمة له بهذه المناسبة استهلها بقول الله تعالى: {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} .

وقال: إنَّ الحسبة وسام افتخارٍ لكلِّ مسلمٍ يُسْهِمُ في إحياء هذه الفضيلة العظيمة والدعوة إليها وَفْق أوامر الشرع الحنيف، مضيفاً أن وجود الدُعاة إلى الله واستخدامَهُم للموعظة الحسنة والحِكمة في القول والدعوة إلى الله كانتْ سَبَب انتشار الإسلاِم في بقاع الأرضِ، وهذا منهجٌ ربانيٌ أمر الله عزَّ وجلّ به عبادَهُ في كتابه الكريم.

وتابع قائلاً: إنَّ انطلاقة رسالة الإسلام وفق هذا النهج العظيم مَكّن الأمةُ الإسلاميةُ أن تَنْعَم بقيمٍ وفضائل كريمة، عمادُهَا شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر دون إفراطٍ أو تفريط، ومنهجُها الوسطيةُ والاعتدالُ.

وأكد معاليه أن من أهمِّ ركائز قيام هذه الدولة الفتية "المملكة العربية السعوديةِ" وأبرزِ مقوماتِ نجاحِ قيادتها الرشيدةِ – وفقها الله - تطبيقَها لكتاب الله وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم واهتمامِها بشعيرةِ الحسبة، وتخصيص جهازٍ يتولى الإشراف عليها وتحقيق مقاصدها المباركة، مضيفا أَنَّ مفهوم الحسبةِ شاملٌ لكافةِ المجالاتِ المتعلقةِ بتطبيقِ أمور الشريعةِ وكلِّ ما فيه مصلحة العباد والبلاد.

واعتبر عقد هذا المؤتمر العلميِّ تحت عنوان: "الحسبة انتماءٌ وطنيٌّ وأمنٌ فكريٌّ"، في رحابِ جامعةِ أمِّ القرى دليلاً على دعم حكومتِنا المباركة واهتمامَها بهذا الجانب، موضحاً أن الجامعة مَيْدان فسيح يجتمع فيه الدارسون والباحثون مع أهل الخدمة المجتمعية وأصحاب الاهتمام بالتطوير والدراسات والبحوث والمؤتمرات والندوات إسهاماً منها لتحقيق رسالتِها السامية وأهدافِها المرجوة.

ورفع معالي مدير جامعة أم القرى شكره وامتنانه لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - لاهتمامه المعهود بهذه الشعيرة العظيمة وموافقته الكريمة على عقد هذا المؤتمر المبارك في رحاب جامعة أم القرى، ولولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - وفقه الله - لاهتمامه الدائم ودعمه المستمر لهذه الأنشطة العلمية، كما توجَّه بالشكر لمستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة لحرصه واهتمامه بجامعة أم القرى وفعالياتها المتعددة، ولمعالي وزير التعليم الدكتور أحمد محمد العيسى لدعمه واهتمامه ومتابعته لجامعة أم القرى وفروعها، ودعمه الخاص لهذا المؤتمر، وشكر أيضاً عميد المعهد العالي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالجامعة الدكتور ياسر بن علي القحطاني ووكلائه وكافة اللجان العاملة في المؤتمر، متمنياً معاليه التوفيق والسداد للمشاركين في المؤتمر والخروج بتوصيات تخدم الوطن والمجتمع.

وفي ختام الحفل دشَّن معالي مدير الجامعة الموقع الإلكتروني للمعهد العالي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبرنامج الدبلوم العالي "للأمن الفكري" الذي ينفذه المعهد لفصلين دراسيين، كما افتتح معاليه المعرض المصاحب لفعاليات المؤتمر، ثم تجوَّل ومرافقوه المشاركون في أنحاء المعرض.

جار التحميل