جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

جامعة أم القرى تستضيف حفل تكريم 454 حافظاً لكتاب الله


مشاركات , الأخبار البارزة , مشاركات ,
أضيف بتاريخ - 2016/05/11  |  اخر تعديل - 2016/05/11


احتفلت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة، ممثلة في إدارة التوعية الإسلامية يوم الثلاثاء الموافق 03/ 08/ 1437هـ، بتكريم حفظة كتاب الله بمدارس تحفيظ القرآن الكريم المتوسطة بمكة المكرمة لهذا العام الدراسي 1436/ 1437هـ، والذي استضافته جامعة أم القرى، بقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية، بالمدينة الجامعية بالعابدية.

وقد أقيم الحفل على شرف إمام الحرم المكي الشريف الشيخ الدكتور بندر بليلة، ومساعد مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة الدكتور طلال بن مبارك الحربي، نيابة عن المدير العام للتعليم الأستاذ محمد بن مهدي الحارثي، بحضور وكيل جامعة أم القرى للشؤون التعليمية الدكتور عبدالعزيز رشاد سروجي، نيابة عن معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس، والرعاة الرسميين للحفل ممثلاً برئيس مجلس إدارة النادي الأهلي السعودي الأستاذ مساعد الزويهري، وممثل إدارة العلاقات العامة والإعلام بالجامعة الأستاذ نبيل مددين، ومدير شركة معاد الأستاذ وليد المالكي، وعدد من أصحاب الفضيلة، ومسؤولي الجامعة والتعليم، وقادة المدارس، وأولياء الأمور، والطلاب المكرمين.

تحدث فضيلة إمام الحرم المكي الشريف الشيخ الدكتور بندر بليلة عن فضائل كتاب الله والعناية به وحفظه، معرباً عن سعادته بتكريم حفظة كتاب الله من أبنائه الطلاب، حيث هنأهم بقوله: "هنيئاً لكم يا أهل القرآن هذا الفضل العميم والشرف العظيم، فأنتم أهل الله وخاصته"، وأوصاهم بمراجعة القرآن وتثبيته وتدبره والتفكر فيه، وأن يتمثلوا القرآن واقعاً في حياتهم ليكونوا مصاحف تمشي على الأرض، مبيناً أن القرآن يهدي للتي هي أقوم في جميع شؤون الحياة. كما أوصاهم بأن يكونوا مثلاً أعلى في كل جوانب الحياة، وأن يعيشوا مع القرآن بعيداً عن التطرف والغلو ومواطن الريب والشبهات والأفكار المضللة التي تودي بأصحابها للهلاك والدمار، وشكر الدولة الرشيدة لدعم العلم والعلماء، وعلى عنايتها بالقرآن وأهله.

فيما أكد مساعد مدير عام التعليم للشؤون التعليمية طلال بن مبارك الحربي في كلمته أن حفظة كتاب الله هم أدوات إصلاح في المجتمع، ووجه أبناءه الطلاب المكرمين بقوله: "حفظتم كتاب الله؛ وهي أمانة ومسؤولية عظيمة في صدوركم، فيجب أن يكون أثرها في سلوككم في التعامل والعبادات، فأنتم قدوة لأقرانكم ومثل يحتذى في المجتمع". ووجه الحربي شكر الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة لإمام الحرم المكي الشيخ الدكتور بندر بليلة لمشاركته أبناءه الحفظة حفلهم التكريمي، كما شكر الرعاة الرسميين؛ إدارة النادي الأهلي السعودي وشركة معاد لدعمهما اللامحدود للبرامج التعليمية المختلفة، كما وجه شكره لجامعة أم القرى لاستضافة الحفل، وشركاء النجاح حافل، عناية للإنجاز، نشامى، شهامة، قنوات المجد والقرآن، وإذاعتي القرآن ونداء الإسلام، لمساهـماتها الفاعلة في نجاح الحفل التكريمي لحفظة كتاب الله، وأوصل الشكر لإدارة التوعية الإسلامية بتعليم مكة والمشرفين التربويين بها لجهودهم المباركة.

من جهته أوضح مدير إدارة التوعية الإسلامية فيصل بوحيمد أن عدد الطلاب المكرمين "454" طالباً، وهم الذين التحقوا بمدارس التحفيظ من الصف الأول الابتدائي حتى الصف الثالث المتوسط، وقد أتمُّوا حفظ القرآن الكريم كاملاً حسب المنهج المقرر لمدارس التحفيظ، مشيراً أن عدد المدارس المشاركة ثمان مدارس، هي (مدرسة الليث بن خالد، مدرسة الإمام نافع، مدرسة أبي بكر بن عياش، مدرسة الملحاء، مدرسة أبي ذر الأنصاري، مدرسة أبي موسى الأشعري، مدرسة ابن ذكوان، ومدرسة الكامل).

وأشار بوحيمد أن التكريم لهؤلاء الحفظة هو عناية بكتاب الله وتحفيز على حفظه وتدبره، وإبراز للمخرجات التربوية لمدارس تحفيظ القرآن الكريم في مكة المكرمة، والاهتمام بجانب التحفيز والدافعية لطلاب التحفيظ ولأسرهم الكريمة.

يُذكر أن هذا الحفل التكريمي الثاني لحفظة كتاب الله بمدارس تحفيظ القرآن بتعليم مكة المكرمة قد افتتح بالقرآن الكريم، ثم تلته مسيرة الحفاظ، فنماذج لتلاوات متميزة، فكلمة الحفاظ، تلاها كلمة إمام الحرم المكي الشيخ الدكتور بندر بليلة، ثم كلمة المساعد للشؤون التعليمية نيابة عن المدير العام، واختتم الحفل بتكريم الرعاة والجامعة والمدارس المشاركة والطلاب المكرمين.

جار التحميل