جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

جامعة أم القرى تكرم 232 متقاعداً ومتقاعدة



كرَّمت جامعة أم القرى (232) من أعضاء وعضوات هيئة التدريس والموظفين والموظفات المتقاعدين والمتقاعدات لعام 1436هـ، بحضور معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس، ووكلاء الجامعة وعمداء الكليات والعمادات المساندة، وعميدة الدراسات الجامعية للطالبات الدكتورة هالة بنت سعيد العمودي، ووكيلات العمادات والمعاهد بشطر الطالبات، وذلك في الحفل الذي أقامته وكالة الجامعة ممثلة في إدارة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين، يوم الخميس 29 جمادى الآخر 1437هـ، في كل من: قاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بالمدينة الجامعية بالعابدية بالنسبة للرجال، وللنساء بقاعة الجوهرة بمقر عمادة الدراسات الجامعية للطالبات بحي الزاهر.

 بدأ الحفل الخطابي بتلاوة آي من الذكر الحكيم، بعدها ألقى وكيل جامعة أم القرى الدكتور ياسر بن سليمان شوشو كلمة عبَّر فيها عن شكره لمعالي مدير الجامعة الدكتور بكري عساس على رعايته لهذا الحفل، الذي يجسد حرصه على تكريم منسوبي الجامعة، الذين قدموا جهدهم وأوقاتهم وعطاءاتهم في خدمة جامعة أم القرى، وساهموا في الارتقاء بالجامعة ورفعة مكانتها، مؤكداً أن هذا التكريم يعد جزءًا من الواجب على الجامعة تجاه منسوبيها، الذين كان لهم الأثر الكبير في مسيرتها العلمية والعملية، متمنياً للجميع التوفيق في مسيرتهم القادمة. ثم شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن الجامعة ومسيرتها العلمية والتعليمية، وإسهام الجميع بدورهم في هذه المسيرة.

 وقد تحدث كل من  وكيل الجامعة للتطوير الأكاديمي وخدمة المجتمع (السابق) الدكتور عصام بن حامد الأهدل، نيابة عن أعضاء هيئة التدريس، والأستاذ فهد اللحياني نيابة عن الإداريين، عبرا في كلمتيهما عن خالص شكرهما وامتنانهما باسمهما ونيابة عن زملائهما المتقاعدين،  للجامعة على هذه اللفتة الكريمة، مؤكدَين أن هذا الحفل ليس بغريب على جامعة أم القرى وإدارتها العليا، التي أعطت الكثير لمنسوبيها، ومكنتهم من أداء رسالتهم تجاه العلم وطلابه بكل حبٍّ وإخلاص وتفان.

واعتبر المتقاعدون في الكلمتين التي ألقيت نيابة عنهم، أن هذه الخطوة دليل واضح على اللُّحمة والتآلف بين منسوبي الجامعة، وتأكيد على حرص معالي المدير على تكريم كل من ساهم بجهده وعطائه في خدمة المسيرة العلمية والأكاديمية والإدارية والمجتمعية، وأكدوا أنهم لن ينسوا السنوات الطويلة التي تشرفوا خلالها بخدمة جامعة أم القرى والمسيرة العلمية والتعليمية بها.

عقب ذلك ألقى معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس كلمة ثمَّن فيها جهود وعطاءات المكرمين، مؤكداً أن تكريم الجامعة لمنسوبيها المحالين على التقاعد إلى جانب من شاء الله أن ينتقلوا إلى الدار الآخرة يعد وفاءً لجهودهم وعرفاناً بدورهم في العملية التطويرية التي شهدتها وتشهدها الجامعة بفضل من الله، ثم بالدعم السخي الذي وفِّر لها من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله– ثم بتلك الجهود المباركة التي قدمت، لافتاً إلى التكامل بين العاملين في الجانب الإداري مع أعضاء هيئة التدريس مما أسهم في العملية التعليمية والعلمية، وتخريج الكوادر الوطنية المتميزة التي شقَّت طريقها لخدمة وطنها ومجتمعها بكل اقتدار، مطالباً المتقاعدين لاسيما أعضاء هيئة التدريس للاستفادة من خبراتهم العلمية لخدمة هذا الوطن ومواطنيه، سائلاً الله أن يمُنَّ على الجميع بوافر الصحة والعافية والتوفيق في حياتهم،  وللمتوفين الرحمة والمغفرة.

وفي ختام الحفل قدَّم معالي مدير الجامعة الدروع التذكارية والشهادات التقديرية للمتقاعدين، فيما قدمت عميدة الدراسات الجامعية للطالبات الدكتورة هالة بنت سعيد العمودي، دروعاً وشهادات مماثلة للمتقاعدات.

 

 

جار التحميل